الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2019آخر تحديث : 09:25 صباحاً
واشنطن لم تتمكن من نقل 50 شخصية داعشية هامة من شمال سوريا .... سقوط ضحايا في هجوم على نقطة امنية في نجبار وجعار .... تعيين العسيري بدلا عن عبد اللطيف السيد في ابين .... مقتل نجلي وكيل محافظة ابين .... السعودية تدفع بتعزيزات وتتسلم من الامارات مطار عدن .... يمن موبايل تعبر عن استيائها لمشتركيها لمتابعتها منشورات ذات محتوى مضلل ومسيء لسمعتها .... القبض على قاتل صاحب مطاعم الحمراء بعدن .... العثور على جثة شخص مقتولا في الصولبان بعدن .... يمن موبايل تنفي شائعات مصادرة أرصدة مشتركيها وتؤكد ثبات أسعار خدماتها .... البنتاغون: عززناقوانتا بالسعودية ب3الاف جندي وقبلهم 14000 آخرين ....
كاتب/خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/خالد حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/خالد حسان
كارثة إنسانية
التُجار يشنون الحرب..!!
اشتدي أزمة تنفرجي
مع الدكاك ضد الإرهاب!!
منظمات غير فاعلة!!
المصلحة الوطنية الغائبة..!!
لا ينبغي أن تُقيّد ضد مجهول
العام الجديد وأماني البسطاء
-أزمة السكن ودور القطاع الخاص في حلها
التعليم الجامعي .. تجارة ملازم..!!

بحث

  
من أجل مخيمات صيفية صديقة..!!
بقلم/ كاتب/خالد حسان
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً
الأحد 01 يونيو-حزيران 2014 08:54 ص


• تُدشن اليوم في عموم محافظات الجمهورية المخيمات والمراكز الصيفية التي من المفترض أن تضطلع بدور حيوي هام في تعزيز التواصل بين الشباب على المستوى الوطني، وتعميق قيم الولاء والانتماء الوطني في أوساطهم، وكذلك استثمار أوقات الفراغ خلال الإجازة الصيفية بالمفيد لهم ولمجتمعهم، إضافة إلى تكريس قيم الوسطية والاعتدال لدى الشباب، فضلاً عن تنمية قدراتهم ومهاراتهم وإبراز إبداعاتهم ومواهبهم في مختلف المجالات، بما يؤكد دورهم الإيجابي والأساسي في بناء الوطن والتنمية الشاملة.. تلك هي الأهداف المعلنة من إقامة هذه المخيمات والمراكز الصيفية.. لكن هل تؤدي المخيمات هذا الدور الحيوي فعلاً وتحقق الأهداف التي أنشئت من أجلها؟! 
• منذ سنوات خلت ونحن نقيم هذه المخيمات والمراكز الصيفية، إلا أننا لم نلحظ أي أثر ملموس لها، بل إن أغلبها تأتي متدنية المستوى والنتائج ولا تخدم الجيل الناشئ في شيء، ويمكن القول إن المستفيد الوحيد منها هم القائمون عليها فقط، أما المستهدفون فتكاد تكون الفائدة معدومة بالنسبة لهم، وهناك العديد من مواطن الخلل التي تجعل من هذه الفعاليات بلا فائدة، ومنها اتباع الطريقة التقليدية العقيمة في تنفيذ أنشطة وفعاليات هذه المراكز التي ترتكز في أغلبها على التلقين وعدم الاهتمام بالإبداع والابتكار. 
• نمطية المخيمات وأسلوبها التقليدي يحد كثيراً من رغبة وإقبال الشباب على الالتحاق بها، باعتبارها لا تختلف كثيراً عما يعيشونه طيلة عام دراسي كامل في الوقت الذي يحتاجون فيه إلى الخروج من المستوى الرتيب والممل الذي يصاحبهم طوال العام الدراسي، إضافة إلى أن بعض القائمين على هذه المخيمات يتعاملون معها، باعتبارها فرصة وموسماً لـ «الهبر»، كما لا ننسى أن الازدواجية التي عاشها التعليم في بلادنا ردحاً من الزمن لا تزال تلقي بظلالها على الكثير من المناشط التعليمية ومنها هذه الفعاليات التي يتم تصنيفها بحسب الانتماء السياسي للقائمين على تنفيذها، كل هذه الأمور تؤثر على فاعلية هذه المراكز والمخيمات وتقلل من تأثيرها الإيجابي ومستوى الإقبال عليها. 
• كل آمالنا أن تخرج المخيمات الصيفية هذا العام عن الروتينية التي دأبت عليها في الأعوام السابقة لأن استمرارها على نفس المنوال إنما هو عبث لم ولن يحقق أية نتائج إيجابية بل لا يخلو من المردودات السلبية، وعليه نتمنى أن تكون الجهات المعنية القائمة على هذه المخيمات قد وضعت برامج وأنشطة وفعاليات تحقق الأهداف التي أنشئت من أجلها هذه المخيمات، وفي نفس الوقت تكون هذه البرامج والنشاطات ذات طابع تشويقي تستهدف بالأساس تحفيز الشباب على إفراغ الطاقات المكبوتة لديهم وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية. 
• أما الاستمرار في سياسة التلقين التي اعتادت عليها المخيمات والإصرار على انتهاج أسلوب المحاضرات، فإن هذه المراكز ستكون بالنسبة للشباب بمثابة «المستجير من الرمضاء بالنار»، ففي الوقت الذي يرون في العطلة الصيفية فرصة للهروب من الحصص الدراسية يجدون أمامهم المحاضرات في المخيمات، الأمر الذي يؤدي إلى نفورهم منها, وبالتالي فشل هذه المخيمات في تحقيق الهدف منها. 
• هذه المخيمات الصيفية يجب أن تتضمن إقامة المحاضرات التوعوية والدينية لتحصين الشباب من الأفكار الدخيلة على مجتمعنا اليمني كالتطرف والغلو وغيرها من الأفكار الضالة والهدامة وترسيخ مبدأ الوسطية والاعتدال وتعميق الولاء الوطني في أوساطهم ومحاربة الظواهر السلبية كالثأر والتطرف والإرهاب، لكن أيضاً يجب أن تكون هناك مساحة أكبر لدى الطلاب لممارسة هواياتهم وإبراز إبداعاتهم وتنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم المختلفة. 
• نتمنى أن تكون هذه المخيمات فعلاً صديقة للشباب وليست مجرد وسيلة لتتخلص الأسر من أبنائها بإرسالهم إلى هذه المخيمات حتى لا يتسببوا لها بالمشاكل نتيجة الفراغ الذي يعيشونه خلال فترة العطلة الصيفية التي تمتد لأشهر حتى مطلع العام الدراسي القادم، بمعنى أن على هذه المخيمات أن تمتلك آليات ووسائل ناجعة لشغل فراغ الشباب كالأنشطة الثقافية والفنية والأدبية والرياضية بالإضافة إلى تنمية مهاراتهم وقدراتهم وهواياتهم الإبداعية. 
• إن استمرار اعتماد المراكز والمخيمات الصيفية على ذات الآليات والأساليب العقيمة التي دأبت عليها منذ تأسيسها في تنفيذ أنشطتها وفعالياتها يجعلها عديمة الفائدة والنفع وليست سوى «بعثرة فلوس». أعتقد أن الوطن في أمس الحاجة إليها في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها. 

k.aboahmed@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عبدالباري طاهر
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
استاذ/ عبدالباري طاهر
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
زمن التاريخ
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
عودة الروح إلى النواب
كاتب/عباس غالب
صحافي/علي ناجي الرعوي
فشلت الحكومة.. أم فشل التوافق؟!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/عبدالله سلطان
الاختلال في الهيئة الدولية!!
كاتب/عبدالله سلطان
كاتب/سامي نعمان
جماعة الحوثي.. حضور مقترن بمنهج العنف
كاتب/سامي نعمان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
نبش وكر الدبور
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.046 ثانية