الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2017آخر تحديث : 10:59 صباحاً
الأمم المتحدة: التحالف العربي يتجاهل طلباتنا بإيصال المساعدات إلى اليمن .... الجيش واللجان يستعيدون السيطرة على موقع بيت المدد في الهاملي .... تحذير أميركي من السفر إلى السعودية .... زرع رأس بشري ...هل سنشهد هذه المعجزة نهاية العام الجاري؟ .... احد الناشئين في أكاديمية برشلونة سابقا في طريقة لخلافة نجم ريال مدريد .... مجزرة جديدة للعدوان بالحديدة ضحايها 12 مواطنا .... فريق فني ينجح في اعادة تشغيل مطار صنعاء الدولي .... كسر زحف كبير على موقع الشرفة بنجران .... الصليب الأحمر يدق ناقوس الخطر حول أزمة المياه النظيفة في اليمن .... نصر الله ينفي ارسال حزب الله أي أسلحة الي اليمن ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
الأمير محمد بن سلمان بين مَدرستي بوش الأب والابن ومكيافيلي.
اسمعونا جيّدًا.. ولا تَنشغلوا بتفاصيل اعتقالات الأمير محمد بن سلمان واستقالة الحريري على أهميّتها.. المَرحلة التالية هي الأخطر.. سِتّة سيناريوهات مُتوقّعة للحَرب المُقبلة
بلومبرغ: مدينة ال500 مليار دولار.. السعودية يجب أن تتعاون مع إسرائيل لبنائها
طائرات “حِزب الله” المُسيّرة التي اخترقت أجواء الجولان “نَقلةٌ نوعيّةٌ” تثير القَلق الإسرائيلي..
25 دعوى قضائيّة يَرفعها الضّحايا والمُتضرّرين من هَجمات سبتمبر
السعوديّة تعتبر طَلب قطر تَدويل الحرمين الشريفين عُدوانًا و”إعلان حَربٍ” تحتفظ بحقّها في الرّد عليه
ماذا يُخبيء “السّاحر” أردوغان في جُعبته من “مفاجآت”
هل تأسيس جِهاز رئاسة أمن الدّولة المَرسوم “الأخير” الذي يُصدره العاهل السّعودي قبل تنازله
هل أرسل ترامب وزير خارجيته تيلرسون وسيطًا في الأزمة الخليجية من أجل أن يفشل؟ ولماذا؟
السعودية لا تخوض حربا ضد “الإرهاب” وانما ضد “الإعلام الحر”.. واللواء عشقي يبشر ببدء عملية التطبيع “الكامل” مع إسرائيل..

بحث

  
ماذا لو تجرأ ترامب والغى الاتفاق النووي مع ايران؟ ولماذا فاجأنا الأمير الفيصل بنصيحته المعاكسة؟ وكيف سيكون رد الفعل الإيراني
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: سنة و أسبوع
الثلاثاء 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 08:41 ص


 
ان “ينصح” الأمير تركي الفيصل رئيس جهاز الاستخبارات السعودي الأسبق، والمسؤول عن ملف العلاقات السرية السعودية الإسرائيلية، الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بعدم المضي قدما في تعهداته بإلغاء الاتفاق النووي مع ايران، لما يمكن ان يترتب على هذا الالغاء من تداعيات خطيرة، فإن هذه النصيحة “العقلانية” تشكل انقلابا في السياسة السعودية التي عارضت هذا الاتفاق بقوة، وبذلت جهودا كبيرة لمنعه، ووصل الامر الى درجة فتح قنوات حوار مع تل ابيب.
لا بد ان الأمير الفيصل ادرك ان هذا الاتفاق يشكل ضمانة، لاكثر من عشر سنوات على الاقل، لمنع ايران من انتاج أسلحة نووية، ولذلك لا بد من الحفاظ عليه في الوقت الراهن في ظل الازمة المالية السعودية، وتعثر “الحروب” السعودية في تحقيق أهدافها في اليمن وسورية، وتدهور علاقاتها مع معظم دول الجوار خاصة مصر والعراق، وانسحابها من لبنان، وبما لا يناسب الدخول في سباق نووي، او التورط في حروب جديدة مباشرة او غير مباشرة.
ترامب وصف الاتفاق النووي اثناء حملته الانتخابية بأنه كارثي، وتعهد بأن الغاءه سيكون على قمة أولوياته عندما يستلم الحكم في 20 يناير (كانون ثاني) المقبل ربما استجابة لضغوط إسرائيلية، ولكن هذا الإلغاء قد يكون اجمل هدية يقدمها لإيران، ومرشدها الأعلى، الذي ابدى في الأشهر الأخيرة تململا من عدم تحقيق هذا الاتفاق النتائج المأمولة منه في رفع الحصار الاقتصادي المفروض على ايران الا بشكل جزئي.
***
ايران التزمت بكل بنود هذا الاتفاق، ووكالة الطاقة الذرية التي تشرف على اعمال مراقبته اكدت اليوم في بيان رسمي ان ايران تفي بكل التزاماتها بالشكل المطلوب، وهو بيان تحذيري للرئيس الأمريكي الجديد جاء في التوقيت الملائم، ولكن خطوات رفع الحصار الاقتصادي عنها ما زالت تتسم بالبطء، وباتت أصوات داخل الإدارة الامريكية الحالية تطالب بتشديده، وفرض عقوبات اقتصادية جديدة بسبب البرنامج الإيراني لانتاج صواريخ باليستية اكثر تطورا وخطورة.
البديل لالغاء الاتفاق قد يكون خطيرا جدا، وقد يعني بكل بساطة استئناف ايران لتخصيب اليورانيوم بدرجة عالية جدا، والمضي قدما في تحقيق طموحاتها النووية، وعلى اساس المثل الذي يقول “بركة يا جامع جاءت منك وليس مني”.
رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي وجه اليوم الاثنين تحذيرا قويا لترامب قال فيه “ان بلاده مستعدة لكل السيناريوهات المحتلة بعد تولي الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب.. كما اننا مستعدون أيضا للسيناريو الأسوأ”.. وأوضح “ان ايران قادرة من الناحية التقنية على عملية تخصيب اليورانيوم بشكل سريع وسنصل الى مستوى التخصيب الذي كنا عليه قبل الاتفاقية، وربما يمكن تجاوزه”.
السيد كمالوندي يعني ما يقول، فإيران ما زالت تملك آلاف أجهزة التخصيب، مثلما تملك مئات العلماء، والعقول التي يمكن ان تشرف على تشغيلها، أي انها حافظت على هذه الأجهزة، وعارضت أي تدمير لها في المفاوضات الماراثونية، وحمت أرواح علمائها من عمليات الاغتيال الإسرائيلية.
***
الغاء الاتفاق، وعودة ايران الى التخصيب مجددا، يعني عودة التوتر، وربما الحرب، ولا نعتقد ان الرئيس الأمريكي الجديد الذي يتصرف بعقلية التاجر (البزنس مان) يريد ان يتوصل وادارته الى هذه المصيدة الكارثية، كما اننا لا نعتقد أيضا ان حلفاء أمريكا القدامى في منطقة الخليج يستطيعون انفاق المليارات لشراء صفقات أسلحة جديدة.
نتفق، وللمرة الأولى، ونأمل ان لا تكون الأخيرة، مع الأمير الفيصل في نصيحته هذه للرئيس الأمريكي الجديد بالحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني على حاله، وتكون هذه النصيحة مقدمة لمراجعة سياسات سعودية منفعلة ومتعجلة، وابرزها التقرب من إسرائيل والتفكير في تحالف معها، لمواجهة ما تسميه بـ”الخطر الإيراني” المشترك.


 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبدالخالق النقيب
من سيحقق السلام لليمنيين الذين يعيشون وسط صراع الفيلة ؟ وهل بات ضرورياً رفع الغطاء الأممي عن حرب التحالف قبل حدوث الكارثة ؟!
كاتب/ عبدالخالق النقيب
مقالات
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
30 نوفمبر ذكرى الانتصار اليماني العظيم.. لكن!!!
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
أستاذ/عبد الباري عطوان
عطوان: لماذا تراجع الرئيس السيسي عن مشروع قرار ادانة الاستيطان في مجلس الامن؟ وماذا دار بينه وبين ترامب في المكالمة الهاتفية؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
مؤتمر الآستانة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا بعد انهيار هدنتي حلب وصنعاء؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الموقف المصري كان اغرب مفاجآت مجلس الامن..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الصحافة الامريكية تقرع طبول الحرب في سورية..
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2017 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.038 ثانية