الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 29 مايو 2017آخر تحديث : 03:06 صباحاً
صاروخ أورغان يدك معسكرا سعوديا في جيزان .... محاولات فاشلة للمرتزقة للتقدم صوب القصر الجمهوري بتعز .... مصرع 13جنديا سعوديا بينهم ضابط في عمليات نوعية لابطال الجيش واللجان .... ماهي أبعاد الصراع الخليجي المحتدم.. وهل حقا ستعلن قطر صراحة عن تحالفها مع هذه الأطراف.. وكيف سيكون رد الرياض؟ .... قتلى وجرحى من الجيش السعودي في عملية تمشيط لعدد من المواقع بجيزان .... مصرع سبعة جنود سعوديين وإعطاب آلية عسكرية خلف قيادة عليب بنجران .... مشرعون أمريكيون يسعون لعرقلة صفقة الأسلحة التي أبرمها ترامب مع السعودية .... موقع (الحرب) الأمريكي: السعودية لا يمكنها كسب معاركها في اليمن .... الجيش اليمني يقتحم مواقع المرتزقة في صرواح مأرب .... تدمير آلية عسكرية سعودية في موقع الكرس بجيزان ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل هي صدفة ان جميع الدول العربية التي سلمت اسلحتها الكيميائية تعرضت للقضاء او الاحتلال امريكيا؟
السيسي يعود من واشنطن كرجل أمريكا الأول في المنطقة
صواريخ علي عبد الله صالح
مؤتمر الآستانة
عطوان: لماذا تراجع الرئيس السيسي عن مشروع قرار ادانة الاستيطان في مجلس الامن؟ وماذا دار بينه وبين ترامب في المكالمة الهاتفية؟
ماذا لو تجرأ ترامب والغى الاتفاق النووي مع ايران؟ ولماذا فاجأنا الأمير الفيصل بنصيحته المعاكسة؟ وكيف سيكون رد الفعل الإيراني
ماذا بعد انهيار هدنتي حلب وصنعاء؟
الموقف المصري كان اغرب مفاجآت مجلس الامن..
الصحافة الامريكية تقرع طبول الحرب في سورية..
فيتو أوباما سقط بطريقة مخجلة في مجلسي الشيوخ والنواب.. وقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” اجيز بأغلبية ساحقة.. والحليف السعودي تحول الى “عدو” والاستعدادات لابتزازه بدأت

بحث

  
الجدل حول العرض المصري بارسال 40 الف جندي الى اليمن
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: شهر و 9 أيام
الأربعاء 19 إبريل-نيسان 2017 09:17 ص


  الجدل حول العرض المصري بارسال 40 الف جندي الى اليمن يتصاعد.. لماذا "فجّر" العسيري قنبلته في هذا التوقيت؟ وهل هي زلة لسان ام بناء على تعليمات؟



تراجع اللواء احمد عسيري، مستشار الدفاع السعودي عن تصريحات ادلى بها، وكشف فيها ان مصر عرضت ارسال حوالي 40 الف جندي للمشاركة في حرب اليمن، وقال ان هذا العرض لا علاقة له بالحرب في اليمن، وانما في اطار اقتراح جرى التقدم به الى الجامعة العربية لتشكيل قوة عربية مشتركة تتدخل في النزاعات العربية بشكل عام.
هذا التراجع من قبل اللواء عسيري جاء بعد نفي مصدر رسمي مسؤول هذا العرض جملة وتفصيلا، واكد ان المشاركة المصرية في حرب اليمن تقتصر على الطائرات والسفن الحربية فقط، واستغرب المصدر نفسه اطلاق تصريحات في هذا الشأن في وقت تتحسن فيه العلاقات المصرية السعودية، ويوشك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على القيام بزيارة رسمية الى الرياض تلبية لدعوة تلقاها من العاهل السعودي على هامش قمة عمان العربية في اواخر آذار (مارس) الماضي.
***
الجذور الرئيسية للخلافات المصرية السعودية تعود في رأينا الى عدم تجاوب السلطات المصرية مع طلبات سعودية بارسال قوات برية مصرية للقتال في اليمن في اطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة، فالقيادة السعودية التي قدمت اكثر من ثلاثين مليار دولار كمساعدات مالية لمصر، اعتقدت ان القيادة المصرية ستساهم مساهمة كبيرة في هذه الحرب اليمنية، وخاصة بارسال قوات برية.
وما ينطبق على العلاقات المصرية السعودية ينطبق ايضا على نظيرتها السعودية الاردنية، فالعاهل الاردني رفض ارسال قوات اردنية خاصة الى اليمن بطلب سعودي، لانه كان يدرك، وهو العسكري، انه من الصعب الانتصار في هذه الحرب، مضافا الى ذلك مواجهته مسألة دينية ربما تغيب عن اذهان الكثيرين، وهي ان الحوثيين هم “هاشميون”، اي من آل البيت.
ارسال اي قوات مصرية للقتال في جبهات خارج الاراضي المصرية يعتبر من الخطوط الحمر بالنسبة الى المؤسسة العسكرية المصرية، وما زالت تذكر هذه المؤسسة خسارتها اكثر من 20 الف جندي في حرب اليمن في الستينات التي استنزفتها ماليا وبشريا لعدة سنوات، ولعب هذا الاستنزاف دورا بارزا في هزيمة عام 1967.
تصريحات اللواء عسيري رشت الكثير من الملح على جرح العلاقات السعودية المصرية الذي لم يلتئم بعد، ونحن هنا لا نتحدث عن الشفاء التام، فما زالت قضية السيادة على جزيرتي “تيران” و”صنافير”، التي تحظى بإهتمام شعبي مصري كبير، تشكل عقبة في طريق تحسن هذه العلاقات.
***
في جميع الاحوال، فان هذه التصريحات سلطت الاضواء على حرب اليمن، والمأزق الذي يعانيه التحالف العربي السعودي فيها، فالانتصار في هذه الحرب يزداد بعدا وكلفه يوما بعد يوم، واحتمالات الخروج بأقل الخسائر باتت شبه معدومة.
السودان ارسلت قوات برية للقتال في اطار التحالف العربي المذكور، واعترفت للمرة الاولى بمقتل خمسة من جنودها بينهم ضابط واصابة عشرين آخرين، الامر الذي فجر حالة من الغضب في اوساط قطاع من الشعب السوداني.
مقتل جندي مصري واحد في اليمن تكون له تداعيات خطيرة في اوساط المصريين، الذين ما زالوا يعانون من كارثة قواتهم هناك في الستينات، ولا بد ان الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادته العسكرية تدرك هذه الحساسية جيدا، وتتجنب تكرار الكارثة نفسها مهما كان حجم المساعدات المالية السعودية في المقابل.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل هي صدفة ان جميع الدول العربية التي سلمت اسلحتها الكيميائية تعرضت للقضاء او الاحتلال امريكيا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
السيسي يعود من واشنطن كرجل أمريكا الأول في المنطقة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
صواريخ علي عبد الله صالح
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2017 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية