الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 17 ديسمبر-كانون الأول 2018آخر تحديث : 08:13 مساءً
الحكومة تقر إيقاف الإحالة إلى التقاعد بهذه الفترة لأسباب وطنية وسياسية .... استشهاد طفلان وإصابة والدهما إثر غارة لطيران التحالف في البيضاء .... قناديل البحر تهاجم المواطنين وتصيب60 في ساحل ابين بعدن .... أمريكا تتهم موسكو بعدم الاكتراث بإنقاذ معاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى .... اعتقال أكثر من 85 شخصا في احتجاجات .... مفاوضات اليمن تنفيذ «اتفاق السويد» قبل الجولة الثانية .... فدائيّ فلسطين ينفذ عملية نوعية ضد جنود اسرائليين .... أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل .... رجل يقتل زوجته بعد التأمين على حياتها بملايين الدولارات! .... دبلوماسيون: قرار مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن قبل 25ديسمبر ....
دكتور/فضل الصباحي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/فضل الصباحي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/فضل الصباحي
وقف حرب اليمن تخمد 60% من المؤامرة محاكمة الجناة وترتيب البيت السعودي لمواجهة اللعبة!

بحث

  
حقيقة الصراع السعودي اليمني
بقلم/ دكتور/فضل الصباحي
نشر منذ: 4 أشهر و 10 أيام
الإثنين 06 أغسطس-آب 2018 08:59 ص


 
السعودية نجحت في فرض علاقتها مع اليمن على أنها دولة هشة وفاشلة من جميع النواحي مكن ذلك السعودية من فرض هيمنتها على اليمن بسبب مراكز القوى القبلية والعسكرية الفاسدة وأصبح أساس المشكلة اليمنية مع السعودية هي النفوذ السعودي في اليمن وتحكمها في كل الحكومات المتعاقبة من قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 وحتى الأن بإستثناء عهد الحمدي،، وتطور الأمر بعد ذلك إلى أطماع توسعية على الأرض، والثروة، والمنافذ إلى البحر العربي عبر حضرموت، والمهرة وغير ذلك.
ذكرت في مقال سابق في صحيفة “رأي اليوم” بأن لسعودية لديها تخوفات من إغلاق “مضيق هرمز” وتريد ﻣﺪ ﺃﻧﺒﻮﺏ ﻧﻔﻄﻲ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺣﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ عبر الأراضي اليمنية، وهذا موضوع يمكن التشاور حوله بين اليمن والسعودية من منطلق المصالح المتبادلة بين البلدين، وإذا تم التفاهم عليه؛ فإن السعودية سوف تحقق مكاسب إستراتيجية، وﺃﺭﺑﺎﺡ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ؛ في المقابل يجب أن تحصل اليمن على ( نفس المكاسب الإستراتيجية، والمالية)، ولن يتم ذلك إلى بوجود دولة يمنية قوية قادرة على تبادل المصالح لا أن تفرض عليها في مراحل ضعفها.
الدكتور عبد العزيز بن حبتور رئيس وزراء حكومة صنعاء في آخر مقال له في صحيفة رأي اليوم قال “على السعودية والإمارات بأن يقبلوا بسلام الشجعان والنبلاء وأن يستوعبوا اللحظة السانحة للحل على قاعدة لا ضرر ولا ضرار ، وسيتم “الحفاظ على المصالح” المشتركة وفقاً لقواعد الجوار الأخوي الذي يحترم فيه الجميع مبدأ عدم التدخل في شؤون الغير” .
في رايي الحفاظ على المصالح التي يقرها الشعب وليست تلك التي منحها من لا شرعية له
 الإستراتيجية السعودية يجب أن تتغير ما كان يمكن تحقيقه بالأمس يصعب تحقيقه اليوم الشعوب تغيرت وتبدلت معها مراكز القوى في اليمن والمنطقة والعالم الشعب اليمني هو صاحب القرار في ما يخص تبادل المصالح مع الدول رغم الضروف العصيبة التي يمر بها لذلك على السعودية بأن لا تستهين بالشعب اليمني وتعقد “صفقاتها” مع أشخاص هُم نكبة على التاريخ اليمني.
السؤال الذي يحير الجميع لماذا لا تتعامل السعودية مع جيرانها وأهلها في اليمن
من منطلق آخر يسمى ” تبادل المصالح” البلدين يربطهم تاريخ مشترك وتداخلات إجتماعية، وقبلية، وثقافية، وعادات وتقاليد واحدة وكانوا إلى عهد الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم يمثلون المهاجرين والأنصار يتقاسمون المأكل والمسكن وحتى الزوجات، وإذا عدنا إلى التاريخ لا يوجد شعب سعودي وآخر يمني “قبيلة جرهم اليمنية” هي اول من سكنت مكة إذا الشعبين في الأصل والتاريخ واحد ماذا حدث لماذا كل هذا العداء، والتباعد أين العقلاء الذين ينظرون إلى مستقبل الشعبين نظرة إستراتيجية تحفظ لكل دولة إستقلالية قرارها وتتكامل المصالح التي تحقق للشعبين التقدم، والرخاء، والقوة حينها لن تستطيع أي دولة على وجه الأرض تهديد السعودية أو اليمن.
الخلاصة: اليمن تتميز بموقع مهم على البحر الأحمر والبحر العربي وباب المندب، فيها الكثير من الثروات النفطية والغازية والمعادن، ولثروةالسمكية، وغيرها ما يفوق تلك التي في السعودية ولكنها بحاجة إلى وجود دولة يمنية قوية تستخرج تلك الثروات، وتسخرها للتنمية والتطور ، والرخاء الشعب السعودي أحق بثرواته ليصل إلى مرحلة الرخاء وكذلك الشعب اليمني فلماذا لا يكون هناك وضوح من الجانب السعودي في ما تحتاجه من اليمن وتحصل على ما تُرِيد من خلال
إتفاقيات معلنة يقرها خبراء البلدين بعد خضوعها للدراسة والتحليل، والإقرار من قبل الجهات المختصة في اليمن، وما يمكن أن تحققه من مصلحة تعوّد على الشعب اليمني، وتتكامل المنافع والمصالح الإقتصادية، والتجارية بين البلدين، وتشمل معها الجانب الأمني وتحدد طبيعة العلاقة الإستراتيجية بين البلدين بكل وضوح حتى لا تطغى دولة على آخرى…
اخيراً : الشعب اليمني ينتظر وقف الحرب ومداواة الجراح، وإعادة الإعمار وبعدها يمكن تحقيق المصالح مع السعودية في وضح النهار بعيداً عن الزوايا المظلمة حينها لن تحتاج السعودية إلى أي حلف للدفاع عنها الشعب اليمن هو صِمَام الأمان والعمق الإستراتيجي والقوة البشرية للسعودية والخليج، والمنطقة ولن يتحقق ذلك إلى بوجود دولة بمنية قوية؛ تفرض سيطرتها على جميع الأراضي، والشواطى والبحار اليمنية هذا هوا الحلف الحقيقي الذي يجب أن تعتمد عليه السعودية في حماية الملاحة الدولية في باب المندب، والبحر الأحمر …
كاتب يمني
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ طالب الحسني
أجواء مشاورات السويد اليمنية عن قرب.. وهذا ما ستخرج به
كاتب/ طالب الحسني
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
المارِد الصِّيني يَزحَفُ بِقُوّةٍ إلى المِنطَقة عَبر البوّابةِ السُّوريّة ومَعرَكتِه المُقبِلة قد تكون إدلب
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
غَزّة.. هل ستتحوّل إلى سنغافورة.. أم “تورا بورا”؟ ولماذا تُصَعِّد إسرائيل
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/د. نبيل نايلي
بعد مجزرة الاطفال في صعدة.. لا أعذار بعد اليوم.. أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!
دكتور/د. نبيل نايلي
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
لماذا تتعثر مهمة المبعوث الدولي في اليمن؟ وأين انتصارات التحالف السعودي الاماراتي في الحديدة؟
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
أستاذ/عبد الباري عطوان
ضربتان قويتان مؤلمتان للأشقاء الدروز واحدة في السويداء وأخرى في فلسطين المحتلة في اقل من أسبوع.. الأولى مجزرة دموية.. والثانية مجزرة دستورية إسرائيلية
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الاتصالات الامريكية لإقامة “ناتو عربي سني”
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.128 ثانية