الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 20 فبراير-شباط 2019آخر تحديث : 09:29 مساءً
شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م .... صحيفة بريطانية تكشف عن اصابة جنود من الخاصة البريطانية باليمن .... شركة طيران عالمية تباع بسنت واحد .... لافروف: واشنطن تسعى لتقسيم سوريا وإقامة دويلة تابعة شرقي الفرات .... مئات الدواعش فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا .... سكان الكوريل يرفضون أي مساومة مع اليابان على جزرهم .... اعتقال أمريكيين مسلحين في هايتي .... مسؤولون أمريكيون رفيعو المستوى درسوا عزل ترامب .... إيران تدشن الغواصة فاتح محلية الصنع المزودة بصواريخ كروز .... نتنياهو يُواصِل التسريب من الجلسات السريّة بوارسو ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
ألا يَخجلُ العرب المَهزومون مِن تِكرار العِبارة التي تُدينهم حول سيطرة إيران على أربعِ عواصم عربيّة؟
صفقة ترامب “مكسورة” القرن.. ومؤتمر وارسو يعكِس الهزائِم الأمريكيّة في “الشرق الأوسط”..
ثلاثُ قِمَمٍ في بحرِ أُسبوعٍ ستُحدِّد مصير أزَمات “الشرق الأوسط”.. ما هي؟
لماذا نَعتقِد بأنّ استِنجاد زعيم الانقِلاب الفنزويليّ بوِساطة بابا الفاتيكان
كيف سيَذكُر التّاريخ ترامب؟ وهل ستَنهار روسيا مثلما انهار الاتّحاد السوفييتيّ إذا انهارت المُعاهدات النوويّة
لماذا نتوقّع احتِمال تِكرار السيناريو الفيتناميّ في فنزويلا؟
فنزويلا ليسَت ليبيا ولا العِراق.. والتَّدخُّل الأمريكيّ العَسكريّ فيها مَحكومٌ بالفَشل..
حَملَةٌ إسرائيليّةٌ على مهاتير محمد والنَّائِبَين العَربيَّتَين المُسلِمَتَين إلهان عمر ورشيدة طليب
لِماذا رفَض أردوغان استِقبال بولتون بشَكْلٍ مُهينٍ وهاجَمَهُ بشَراسةٍ غير مَسبوقةٍ؟
إيران تتَحَدَّى وتُرسِل مُدمِّراتها البَحريّة إلى الشَّواطِئ الأمريكيّة رَدًّا على دُخولِ حامِلَة الطَّائِرات الأمريكيّة مِياه الخَليج..

بحث

  
هل جرى تفعيل صواريخ “إس 300” السوريّة فِعلًا وباتت في وضع عمليّاتي ممّا دفع نِتنياهو للهرولة إلى موسكو مذعورًا؟
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: أسبوع و 4 أيام و 12 ساعة
الجمعة 08 فبراير-شباط 2019 08:28 م



أن يسير بنيامين نِتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي على نهج حليفه دونالد ترامب ويُغرّد باللّغات الثّلاث العبريّة والإنكليزيّة والفارسيّة عن عزمه زيارة موسكو يوم 21 من شهر شباط (فبراير) الحالي للقاء الرئيس فلاديمير بوتين، فهذا يعني أنّ استجداءاته المُستمرّة منذ ثلاثة أشهر قد أعطَت مفعولها في نهاية المطاف أوّلًا، وأنّ هُناك مسألةً خطيرةً جدًّا تستدعي هذه الزيارة ثانيًا.
هُناك أربعة تطوّرات رئيسيّة يجب أخذها بعين الاعتبار لتَفحّص الأهداف الحقيقيّة لهذه الزيارة المُفاجئة، ومُوافقة الجانب الروسيّ على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيليّ بعد مُحاولات رفض مُتعدّدة، ولقاء عابر “بارد” بين الرّجلين، أيّ بوتين ونتنياهو على هامِش قمّة العِشرين في العاصمة الأرجنتينيّة في بوينس آيريس أواخِر شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي:

   الأوّل: نشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيليّة صُورًا لثلاث منصّات صواريخ روسيّة، ورابعة مُموّهة، مِن نوع “إس 300” في وضع الاستِعداد أو الوضع العمليّاتي، أيّ جاهزة للاستِخدام الفوريّ.
   الثّاني: كشف السيّد حسن نصر الله، أمين عام “حزب الله”، في لقائه الأخير مع قناة “الميادين” أنّه في أيّ لحظة قد يتم اتّخاذ قرار من قبل سورية ومحور المُقاومة للتّعاطي بطريقةٍ مُختلفةٍ مع الاعتِداءات الإسرائيليّة على سورية.
   الثّالث: تأكيد الجِنرال علي شمخاني أمين سِر المجلس الأعلى للأمن القوميّ الإيرانيّ لدى استقباله السيّد وليد المعلم، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجيّة السوري، بأنّ إيران سترد بشكلٍ حازمٍ ورادعٍ إذا استمرّت إسرائيل في مُهاجمة أهداف في سورية.
   الرابع: صحيح أنّ السيُد المعلم هو شيخ الدبلوماسيّة السوريّة، أيّ أنّه مُختص في الأمور السياسيّة، وليس جِنرالًا عسكريًّا يتولّى منصبًا في المُؤسّسة العسكريّة في بلاده، ولكنّه الشّخص “الثّقة” المُكلّف بالملف السوريّ الروسيّ بكُل جوانبه، ومُعظم الرسائل الاستراتيجيّة التي بعثت بها القيادة السوريّة إلى موسكو تمّت عبره، ومِن خلال زيارات قام بها إلى العاصمة الروسيّة التقى خِلالها بالرئيس فلاديمير بوتين.

***
نِتنياهو معروفٌ بالكَذب واتّباع كل وسائل التّضليل المُمكِنة، في أوساط مُستوطنيه الإسرائيليّين الذين لا يثِقون به، وأثبتت الاستطلاعات الإسرائيليّة أن 80 بالمئة من هؤلاء يصدّقون كُل كلمة يقولها السيّد نصر الله، ولهذا فإنّ قوله في تغريدته المذكورة آنفًا أنّ الهدف من زيارته المُقبلة لموسكو هو “بحث التموضع الإيراني في سورية، ومنع إيران من فتح جبهة جديدة ضِد إسرائيل في هضبة الجولان” لا يُمثِّل إلا نِصف الحقيقة إن لم يَكُن أقل.
الهدف الرئيسيّ من زيارة نِتنياهو لموسكو في رأينا، والكثير من المُحلّلين، هو الرّعب الإسرائيليّ من تفعيل منظومات صواريخ “إس 300” لأنّ هذه الخطوة تعني القضاء بشكلٍ شِبه نهائيّ على استهداف الطائرات والصواريخ الإسرائيليّة للعُمق السوري، وتزايُد احتِمالات الرّد السوريّ الإيرانيّ عليها، سواء بإسقاطها، أو بقصف أهداف استراتيجيّة في فِلسطين المُحتلّة.
تسريب إحدى الصحف الروسيّة خبرًا نقلًا عن مصادر عسكريّة عالية المُستوى يؤكد أنّ وحدات الدفاع الجوي السوريّ ستُكمل تدريباتها على كيفيّة استخدام منظومات “إس 300” في شهر آذار (مارس) المُقبل هو الذي بثّ الرّعب في قلب نِتنياهو، خاصّةً أن هذه الخُطوة تأتي قبل شهر من الانتخابات الإسرائيليّة التشريعيّة (الكنيست)، فهذا التّسريب لم يكن سبقًا صحافيًّا، وإنّما جاء مقصودًا لتوجيه رسالة واضحة إلى نِتنياهو تُحذّره من أيّ عدوان جديد على سورية، أو هكذا نفهمها.
القيادة الروسية شعرت بإحراجٍ كبيرٍ من جرّاء تواصل هذه الاعتداءات الإسرائيليّة على سورية، ولكنّها تتمتع بسياسة النّفس الطّويل في مِثل هذا النّوع من الأزَمات، وآخرها أزمة إسقاط الأتراك لإحدى طائراتها قُرب الحُدود السوريّة في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2015، ويبدو أن كيلهم قد طفح من جرّاء تواصُل هذه الاعتِداءات، أو هكذا نعتقد.
***
منظومات صواريخ “إس 300” التي تسلّمتها وحدات الدفاع الجويّة السوريّة في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وأوشكت على إكمال التّدريبات حول كيفيّة تشغيلها بكفاءةٍ عاليةٍ على أيدي الخُبراء الروس، هي النّسخة الأحدث والأكثَر تطوّرًا، ومُزوّدة بأجهزة رادار قادرة على رصد الطائرات المُعادية لحظة إقلاعها، ويُمكِن أن تُصيب أهدافها على بُعد 250 كيلومترًا، وعَرباتها قادِرة على التحرّك وتغيير مواقعها لتَجنُّب ضربها في دقائق معدودة حسب المعلومات العسكريّة المُتخصِّصة.
عندما يقول السيد نصر الله إنّه قد يتم اتّخاذ قرار في أيّ لحظة من محور المُقاومة للتّعاطي بطَريقةٍ مُختلفةٍ مع الاعتِداءات الإسرائيليّة والرّد عليها، وأنّ لدى “حزب الله” القَدر الكاف من الصّواريخ الدّقيقة، ويُهدّد الجِنرال شمخاني بعد أربعة أيّام بالرّد بشَكلٍ حازمٍ ورادعٍ على هذه الاعتِداءات، فهذا يوحي، وربّما يُؤكّد، بأنّ القرار بالرّد جرى اتّخاذه فِعلًا، أو هكذا نأمل، ولهذا سيُهرول نِتنياهو بعد أُسبوعين إلى موسكو مَذعورًا.. والأيّام بيننا.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
صفقة ترامب “مكسورة” القرن.. ومؤتمر وارسو يعكِس الهزائِم الأمريكيّة في “الشرق الأوسط”..
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ألا يَخجلُ العرب المَهزومون مِن تِكرار العِبارة التي تُدينهم حول سيطرة إيران على أربعِ عواصم عربيّة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نَعتقِد بأنّ استِنجاد زعيم الانقِلاب الفنزويليّ بوِساطة بابا الفاتيكان
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/طالب الحسني
السعودية تتمنى الخروج من الحرب على اليمن.. وبقاء المغرب أو مغادرتها ليس مؤثرا
كاتب/طالب الحسني
أستاذ/عبد الباري عطوان
ثلاثُ قِمَمٍ في بحرِ أُسبوعٍ ستُحدِّد مصير أزَمات “الشرق الأوسط”.. ما هي؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
كيف سيَذكُر التّاريخ ترامب؟ وهل ستَنهار روسيا مثلما انهار الاتّحاد السوفييتيّ إذا انهارت المُعاهدات النوويّة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نتوقّع احتِمال تِكرار السيناريو الفيتناميّ في فنزويلا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
فنزويلا ليسَت ليبيا ولا العِراق.. والتَّدخُّل الأمريكيّ العَسكريّ فيها مَحكومٌ بالفَشل..
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.061 ثانية