الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 17 نوفمبر-تشرين الثاني 2019آخر تحديث : 09:05 صباحاً
في عدن البناء فوق محطات الكهرباء مسموح .... اجانب يظهرون في ابين ويختفون بلمحة بصر .... اكاديمي جنوبي ديون اليمن 18 بليون دولار .... جمعية عالمية: سقطرى موقع مهم للطيور والتنوع البيولوجي .... الدرونات اليمنية تخيف أمريكا واسرائيل .... اكاديمي جنوبي إتفاق الرياض فض اشتباك بين قوى متصارعة .... بعد مقتل أحد أبنائها قبائل الصبيحة تنتفض ضد الحزام الامني .... منتخبنا يفوز على فلسطين في تصفيات كأس أسي .... توجيه عدن يؤجر مبان تاريخية هامة للبساطين .... وزير الاتصالات يطلع على سير العمل في مركز خدمة العملاء بشركة يمن موبايل ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
السيّد نصر الله يفِي بوعده ويسقُط “مُبكرًا” أوّل طائرة إسرائيليّة مُسيرّة

بحث

  
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 أسابيع
الأحد 20 أكتوبر-تشرين الأول 2019 09:21 ص



تَوقّفت طَويلًا عند توصيف جميل، ومُعبّر، للكاتب البريطاني جوليان بورغر مُراسل صحيفة “الغارديان” البريطانيّة في واشنطن، التي كنت أحد كُتّاب الرأي فيها حتى فترةٍ ليست بعيدة، لتصرّفات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعباراته البَذيئة التي وردت في الخطاب الذي بعث به إلى الرئيس أردوغان في 9 تشرين أوّل (أكتوبر) الحالي عندما قال “لقد أصبحنا نعرف الآن أنّه يكتب خِطاباته الرئيسيّة بنفسه، بأُسلوبٍ يتضمّن مَزيجًا من المديح والتّهديد “الفج” حيث استخدم في هذا الخِطاب اللّغة نفسها التي قد يستخدمها مالك عمارة في إنذار مُستأجر بإخلاء الشقّة لتأخّره في دفع الإيجار، ولكن في البيت الأبيض”.
في تلك الرسالة “الجارِحة”، استخدم ترامب لُغةً هابطةً، وليست مسبوقة في إرث التّخاطب بين الزُّعماء عندما قال للرئيس التركي “لا تَكُن صعب المِراس، لا تكُن “أحمقًا”.. لا أُريد أن تدخُل التّاريخ كشيطانٍ شرّير.. أنا لا أُريد أن أكون مَسؤولًا عن تدمير الاقتصاد التركيّ، ولكنّي سأفعل”، هل هُناك هُبوط ووقاحة أكثر من ذلك.
***
الرئيس أردوغان الذي شعر بالإهانة، قال في تصريحاتٍ أدلى بها أمس “أنه لن ينسى رسالة ترامب هذه، وما تضمّنته من تطاولٍ.. وكلمات جارحة تخرج عن إطار المُجاملات الدبلوماسيّة، وتعهّد بالرّد عليها، ولكن في الوقت المُناسب، فهي ليست أولويّة بالنّسبة إليه”.
من غير المعروف كيف سيرُد الرئيس أردوغان على هذه الإهانة ومتى، وأين، خاصّةً أنّه هدّد بعدم استقبال الوفد الأمريكيّ الذي زار أنقرة الخميس برئاسة مايك بنس، نائب الرئيس، ومايك بومبيو، وزير الخارجيّة، ولكنّه عاد وتراجع عن هذا التّهديد، ومن غير المُستبعد أن تكون زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن الشّهر المُقبل تلبيةً لدعوة الرئيس ترامب هي الرّد المُناسب، سواء بإلغاء هذه الدعوة وعدم تلبيتها، أو باستغلال مُناسبة المُؤتمر الصّحافي المُشترك الذي يُنظّمه البيت الأبيض لضُيوف الرئيس للرّد المُنتَظر، اللّهمّ إلا إذا تلقّى اعتِذارًا صريحًا لا لبس فيه وتَعهُّدًا بالتِزام الأدب في كُل المُراسلات المُستَقبليّة.
اللّافت أنّ الرئيس ترامب مُولَعٌ بتوجيه هذه الإهانات “السوقيّة” إلى القادة العرب والمُسلمين، وفي مِنطقة الخليج خاصّةً، حيث “عايَر” هؤلاء القادة أكثر من مرّةٍ، بأنّه لولاه، وحِمايته لسَقطت أنظمتهم في أُسبوعٍ، ولرَكِبوا الطّائرات التجاريّة رخيصة الثّمن وليسَ الطّائرات الخاصّة المُذهّبة الصّنابير، ومقاعد المراحيض، ونحمد الله أنّه لم يَقُل بعودتهم إلى رُكوب الإبل في حلّهم وتِرحالهم.
أن يُوسِّع الرئيس الأمريكيّ دائرة استهدافه للرئيس أردوغان الذي وصَلت قوّات امبراطوريّة أجداده العثمانيّة التي حكَمت مُعظم العالم الإسلامي لخمسمائة عام، وفتحت مُعظم بُلدان أوروبا الشرقيّة حتى فيينا، عاصمة النمسا، وقبل أن يتم اكتشاف أمريكا، فهذا تَطاولٌ خَطيرٌ كُنّا نتمنّى الرّد عليه بقُوّةٍ، وبشَكلٍ عَمليٍّ، ولكن ليسَ كُل ما نتمنّاه يتَحقّق.
ربّما كان جيم أونغ أون، زعيم كوريا الشماليّة، الذي لا نُخفي إعجابنا بصلابته، هو القائد العالمي الوحيد الذي عرف كيف يتعاطى بأنفةٍ وكبرياء مع الرئيس ترامب، عندما عامله مِثل “المُهرّجين”، و”البَهاليل”، ونجح في خداعه وعدم تقديم أيّ تنازل له، في القمّتين اللّتين جمعتهما في سنغافورة وهانوي، وخرج ترامب من الأخيرة غاضِبًا بسبب الإهانات التي تعرّض لها، وبلَع الإهانة وما زال يَصِف الزعيم الكوري بأعذَب الكلمات، ويتجنّب توجيه أيّ إساءة إليه.
***
رحِم الله ذلك الزّمن الجميل الذي كان للقادة العرب والمُسلمين “هيبة” تُحتّم على الزّعماء الغربيين التّعاطي معهم بكُل احترام، وأذكر أنّ المرأة الحديديّة مارغريت تاتشر، رئيسة وزراء بريطانيا السّابقة، كانت تَرتَعِد رهبةً عندما التقيتها في مقر رئاسة الوزراء قبل يومين من زِيارتها إلى الرياض عام 1981، وكانت تَسأل عن كُل صغيرةٍ وكبيرةٍ حتى لا تُسيئ لمُضيفيها، وتحجّبت وارتدت ملابس مُحتَشمة جدًّا أثناء لقائها العاهل السعوديّ الملك فهد بن عبد العزيز.
عندما ذهبت هيبتنا، وبِتنا مضحكةً، أصبح التّطاول علينا، ووصفنا كعرب ومُسلمين بالحمق والعِناد والشّيطنة، ومشروع نهب لثَرواتنا، ومن قِبَل شخص يفتقد إلى الحَد الأدنى من الأدب والأخلاق مِثل ترامب من الأُمور المَألوفة.. وحَسبُنا الله ونِعم الوكيل.
Print Friendly, PDF & Email
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ محمدالعميسي
من الاماراتي الى السعودي وجهان لمحتل وأحد
كاتب/ محمدالعميسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ منصور الانسي
الاتصالات اليمنية تكسب الرهان
كاتب/ منصور الانسي
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/صلاح السقلدي
الإمارات.. بين انسحاب عسكري وتموضع اقتصادي باليمن
كاتب/صلاح السقلدي
دكتور/فضل الصباحي
اليمن من الحرب إلى السلام!
دكتور/فضل الصباحي
أستاذ/عبد الباري عطوان
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.052 ثانية