الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 24 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 11:57 صباحاً
ضبط عصابة حاولت السطو على مقبرة في صنعاء .... باتصال هاتفي السودان تلتحق بركب التطبيع .... ترامب : السعودية ستنضم لاتفاق السلام مع إسرائيل قريبا .... معتقلون تمنوا العودة إلى غوانتانامو سترسلهم الإمارات إلى اليمن .... تصريحات بن عديو تثير حفيظة الامارات .... مشفى في إب يبتر عضو ذكري لطفل .... مقتل البكيلي في سوق لحج .... العثور على جثة طفلة في تعز .... السعودية تقتل شابا من ابناء المحويت .... احتدام الصراع التركي الاماراتي في عدن ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
الشعب البحريني يتوحّد بكُل مذاهبه على رفض اتّفاق حُكومته التّطبيعي
وسائل إعلام إيرانيّة تتحدّث عن قواعدٍ عسكريّةٍ إسرائيليّةٍ في الخليج
لماذا نعتقد أنّ اتّفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي أخطر من اتّفاق أوسلو؟
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
ما هي حقيقة ما يجري على الجبهة اللبنانيّة الإسرائيليّة من تطوّراتٍ
هل قرّرت إيران تجاوز الفيتو الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي
المُقاومة اللبنانيّة بقِيادة السيّد نصر الله تَحتفِل بالذّكرى العِشرين لتحرير جنوب لبنان..
ماذا يَقصِد وزير الماليّة السعودي عِندما يُحذِّر من إجراءاتٍ صارمةٍ ومُؤلمة؟
كيف سيرتَد مسلسل “أم هارون” وأمثاله سلبًا على الذين يَقِفون خلفه
ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة خلف الانهِيار غير المُفاجئ لأسعار النّفط؟

بحث

  
سورية لن تجوع ولن تركع وستتصدّى للعُدوان الأمريكيّ وقانون “قيصر”
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 10 يونيو-حزيران 2020 07:50 ص


 
عندما يتباهى جيمس جيفري المبعوث الأمريكيّ إلى سورية بكُلِّ وقاحةٍ وغطرسةٍ، أنّ حُكومته تَقِف خلف انهِيار اللّيرة السوريّة، وما ترتّب على ذلك من اهتِزازِ الثّقة بالاقتِصاد، وحالة الارتباك المُترتّبة على ذلك في الأسواق، مع اقتِراب تنفيذ قانون “قيصر” والبَدء في تطبيقه بعد أسبوع (مُنتصف شهر حزيران ـ يونيو الحالي)، فإنّ هذا “إعلان حرب” وخطوة رئيسيّة على طريق تغيير النّظام، وبثّ حالةٍ من الفوضى في سورية، وربّما مِنطقة الشّرق الأوسط برمّتها.
التّحالف الأمريكيّ الإسرائيليّ فَشِل في إسقاط النظام السوري بدعم المُعارضة المسلّحة، والتدخّل العسكريّ المُباشر، وإنفاق مِئات المِليارات من خزائنه وخزائن حُلفائه في الخليج، والآن عادت أمريكا إلى تطبيق “النّموذج العِراقي” معكوسًا، أيّ البَدء بالحِصار الاقتصاديّ التجويعيّ الخانِق تمهيدًا لتركيع الشّعب ودفْعِه للبحث عن بدائلٍ أخرى للخَلاص، وبِما يُمَهِّد للغزو، ومن ثمّ الاحتِلال.
اللّافت أنّ هذه الهجمة الأمريكيّة الجديدة على سورية ولبنان المَصحوبة بحربٍ نفسيّةٍ عمودها الفِقريّ شائعات إسرائيليّة عبر وسائل التّواصل الاجتماعي، تتحدّث عن اضطّرابات، ومُحاولة انقلاب، وإطلاق نار في قلب دِمشق، ومِن المُؤسِف أنّ طابورًا خامِسًا سُوريًّا، في الدّاخل والخارج يُروّج لهذه الإشاعات الكاذِبَة على وسائل التّواصل الاجتماعي.

***
جيمس جيفري يَكذِب مِثل رئيسه ترامب عندما يقول إنّ حُكومته تُريد عمليّةً سياسيّةً لا تقود إلى تغيير النّظام وإنّما سُلوكه، شريطة أن يتخلّى عن المُنظّمات الإرهابيّة (حزب الله والفصائل الفِلسطينيّة)، وفكّ الارتِباط مع إيران، وإخراج قوّاتها من أراضيه، وهي الشّروط التي ستتناسل وتُفرِّخ أُخرى وبِما يُؤدِّي إلى إضعاف الدّولة السوريّة، ونزع هُويّتها الوطنيّة، وسِيادتها واستِقلالها.
القِيادة السوريّة رفضت عُروضًا بعشَرات المِليارات مِن دول خليجيّة للقُبول بالشّروط نفسها، أيّ الابتِعاد عن إيران ووقف الدّعم لأذرع محور المُقاومة العسكريّة، مثلما رفضت خط غاز قطري يمتد إلى تركيا لضرب الغاز الروسي في حينها، واختارت مُقاومة المُؤامرة.
لا نعتقد أنّ السّلطات السوريّة ستقع في المِصيَدة نفسها التي وقعت فيها نظيراتها في العِراق وليبيا ومنظّمة التّحرير الفِلسطينيّة عندما صدّقت هذه الوعود الأمريكيّة وانتهت إمّا بغزوٍ عسكريٍّ ونصب المشانق لقِيادتها (صدام حسين وبعض رفاقه) أو الاغتِيال بالسُّم (ياسر عرفات) أو إسقاط النّظام بطائِرات حِلف النّاتو لزعيمه (معمّر القذافي).
قيادة محور المُقاومة ارتكبت خطأً استراتيجيًّا كبيرًا في نظرنا عندما لم ترد من اليوم الأوّل على الاعتِداءات الإسرائيليّة والأمريكيّة، وأيًّا كانت مُبرّراتها، فالتحلّي بضبط النّفس، وعدم الرّد على هذه الاعتِداءات بأشكالِ المُقاومة كافّة، ومُنذ اليوم الأوّل، هو الذي شجّع الأمريكان والإسرائيليين وطابورهم الخامس في المِنطَقة على التّمادي في العُدوان، وإصدار مِثل هذه القوانين الظّالمة والاستفزازيّة، ومِن غير المُستَبعد إصلاح هذا الخَطأ في الأسابيع والأشهُر المُقبلة.
دولة الاحتلال الإسرائيلي نقطة ضعف التّحالف الأمريكي، لا تستطيع تحمّل ضربة عسكريّة واحدة، ولنا في تجربة المُقاومة في قطاع غزّة، وقبلها في جنوب لبنان الدّروس الأبلغ في هذا الصّدد، وشاهَدنا كيف هرول بنيامين نِتنياهو أكثر من مرّةٍ إلى القاهرة طالبًا وقف إطلاق الصّواريخ في الحُروب الأخيرة التي لم تستمر أكثر من ثلاثة أيّام خِشيَة أن تصل هذه الصّواريخ، على بدائيّتها، إلى تل أبيب ومطارها.
الحِصار التّجويعي الذي فرضته الولايات المتحدة على العِراق من خِلال حُلفائها في الخليج، وعبر إغراق الأسواق بملايين براميل النّفط الإضافيّة لتخفيض الأسعار إلى أقل من عشرة دولارات للبرميل، دفع القِيادة العِراقيّة إلى اتّخاذ قرار غزو الكويت، ومن غير المُستَبعد أن يُؤدِّي هذا الاستِهداف التّجويعي الأمريكيّ للاقتِصاد السوريّ والعُملة المحليّة، عموده الفِقريّ، إلى دفع قيادة محور المُقاومة لاتّخاذ قرار بالتخلّي عن سِياسة ضبط النّفس، وهدم المعبد على رؤوس الجميع.
فإذا كان هدف أمريكا تجويع الشّعب السوري وإذلاله، ومنع انطلاق عمليّة إعادة الإعمار، فإنّ هذا الشّعب، أو النّسبة الأكبر منه، قد تُفَضِّل الموت في ميادين المعارك على أنْ يرى أطفاله تموت جُوعًا أمامه، وله في نظيره اليمنيّ المُقاتل الشّرس للعُدوان خير مِثال.
***
سورية تملك جيشًا قويًّا مُتماسِكًا ومُلتَفًّا حول قِيادته، واستطاع أن يحمي الدولة السوريّة، وإعادة سيطرتها على أكثر من 85 بالمِئة من أراضيها، ومن غير المُعتَقد أن يقبل هذا الجيش هذه العُقوبات الأمريكيّة المُقبلة، ويقف صامتًا ومُتفرِّجًا على تحلّل دولته، وفَتْكِ الحِصار بأبنائها.
لا نستبعد أن تبدأ عمليّة التّعبئة للحرب ونُزول الشّعب السوري إلى الشّوارع احتِجاجًا على هذا القانون الجائِر، وتضامنًا مع حُكومته وقِيادته في الأيّام القليلة المُقبلة، ومثلما أفشل هذا الشّعب مُخطّط التّفتيت بصُموده سيُفشِل مُخطّط التّجويع بسواعِد أبنائِه وجيشِه.
المُقاومة العِراقيّة أفشلت الغزو والاحتِلال الأمريكيين، وأجبرت القوّات الأمريكيّة على الانسِحاب مهزومةً، والمُقاومة الأفغانيّة فعلت الشّيء نفسه رُغم إمكانيّاتها المُتواضِعَة، وليس لدينا أدنى شك بأنّ المُقاومة السوريّة المدعومة من محور المُقاومة ستتصدّى لهذا العُدوان الأمريكيّ الإسرائيليّ وتُحَقِّق الانتِصار نفسه، إنْ لم يَكُن أكثر.. والأيّام بيننا.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/فضل الصباحي
اليمن: وطن فوق قبره تبرم الصفقات!
دكتور/فضل الصباحي
كاتب/محمدالعميسي
الرعاة والاتفاق
كاتب/محمدالعميسي
كاتب/محمدالعميسي
الناطل بادي
كاتب/محمدالعميسي
أستاذ/عبد الباري عطوان
المُقاومة اللبنانيّة بقِيادة السيّد نصر الله تَحتفِل بالذّكرى العِشرين لتحرير جنوب لبنان..
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/محمدالعميسي
المحتل يهنئ ابناء عدن
كاتب/محمدالعميسي
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا يَقصِد وزير الماليّة السعودي عِندما يُحذِّر من إجراءاتٍ صارمةٍ ومُؤلمة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية