الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 22 مارس - آذار 2019آخر تحديث : 04:04 مساءً
العثور على غار في احد جبال حضرموت يفيض بانهار من عسل .... ما حقيقة العصابات التي تحركت للدفاع عن مساجد نيوزيلندا بعد المجزرة t .... مقتل واصابة15 شخاصا في انفجار خزان احد المصانع بمصر .... 40 مليار دولار.. ديون دول أجنبية لروسيا .... الامم المتحدة: 8أطفال يقتلون أو يصابون في اليمن يوميا .... إلموندو: اسبانيا عرقلت بيع أسلحة للسعودية والإمارات .... فيلين... سلاح روسي يصيب الأعداء بـالعمى .... أكثر من37 ألف منهم 12 ألف شهيدو25 ألف جريح في 4 سنوات من العدوان .... واشنطن بوست: فشل سعودي ذريع في اليمن .... شركة فرنسية متهمة بدعم تنظيم داعش ....
كاتب/حسن الوريث
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/حسن الوريث
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/حسن الوريث
الأزهر بين الدفاع عن المسلمين وآثار تدمر
الإعلام اليمني .. حضور في القتل والدمار وغياب في القضايا الإنسانية
صندوق تطوير الجيوب
اليوم العالمي للفساد
المرور في اليمن .. أخدم نفسك بنفسك
يا عقلاء اليمن الوطن أمانة في اعناقكم
وين الملايين
بطولات القشواش

بحث

  
بوصلة الجهاد الضالة
بقلم/ كاتب/حسن الوريث
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 18 يوماً
الأربعاء 01 يناير-كانون الثاني 2014 04:35 م


 نسمع كثيراً عن الدعوات للجهاد والتي غالباً ما يتجاوب معها الشباب المسلم إيماناً منه ان هذه الدعوات لنصرة الدين الإسلامي الحنيف وخاصة انها تأتي من مشائخ الدين الذي يفترض ان يكونوا بعد الأنبياء في الدعوة إلى الحق .
وفي اعتقادي أن دعوات الجهاد تلك ينبغي أن يتم توجيهها التوجيه السليم والصحيح لنصرة الدين الإسلامي والمسلمين الذين يتعرضون للإبادة لكن بوصلة الجهاد ظلت وتحولت من الدعوة للجهاد في فلسطين المحتلة وبورما وأفريقيا الوسطى إلى الجهاد في اليمن وسوريا وليبيا والعراق وتونس ومصر وأصبحنا نجاهد بعضنا البعض فالمسلم يقتل أخوه المسلم بحجة الجهاد في سبيل الله ونصرة الدين وهو لا يعرف أنه يرتكب أكبر الكبائر .
 لقد التبس على أولئك الذين يدعون للجهاد ولو بقتل المسلم لأخيه المسلم واتجهوا للطريق الخطأ فهل من الجهاد في سبيل الله أن يتقل المسلم المسلم وأن يتم تدمير بلاد المسلمين كما يحصل في سوريا والعراق واليمن وليبيا وتونس ومصر وغيرها ؟ وهل التفجيرات الانتحارية التي تستهدف الأبرياء من المسلمين في الأسواق والمساجد والمرافق والشوارع من الجهاد في سبيل الله ؟ وهل من عاقل يقول ان ما حصل في مستشفى وزارة الدفاع بالعرضي في صنعاء من الجهاد في سبيل الله ونصرة للدين الإسلامي ؟ وهل يمكن ان يكون الدعوة للجهاد ضد الجيش اليمني أو الجيش المصري او السوري من الجهاد في سبيل الله ؟ .
 اقول لقد ظلت بوصلة الجهاد فبدلاً من توجيه ابناءنا وشبابنا التوجيه السليم والصحيح والتعاليم السمحاء للدين الإسلامي التي تدعو إلى التصالح والتسامح والحوار أولاً بين المسلمين أنفسهم ومن ثم التحاور مع غير المسلمين بالشكل الذي يحفظ للنفس البشرية كرامتها وأدميتها وعدم إزهاقها بالطريقة التي نشاهدها ومن أناس للأسف أنهم يقولون أن كل هذا باسم الإسلام وهم بذلك يخدمون مخططات أعداء الدين الإسلامي الذين يغذون كل ذلك من اجل أن يشغلونا ببعضنا ويستولون على ثرواتنا ويدمرون ديننا وعقيدتنا.
نحن كمسلمين نعرف أن اخلاقيات الإسلام وتعاليمه تدعو حتى في حالة الحرب إلى عدم قتل النساء والأطفال والشيوخ وعدم هدم المنازل وقطع الأشجار وغيرها من التعاليم التي جعلت الدين الإسلامي يسمو بهذه الأخلاق العظيمة التي لو تحلينا بها لأعدنا له مكانته التي افقدها منه اولئك الذين جاؤا بهذه الدعوات التي ما أنزل الله بها من سلطان ويكفينا ما نعانيه من فقر وتخلف ودمار فنحن افقر بلدان العالم ومع ذلك لا نجد من هؤلاء الناس من يقدم لنا النصح والإرشاد الصحيح وكيف نعالج هذه المشاكل والقضايا بدلاً من الانشغال بالحروب فيما بيننا.
 هل يعرف أولئك ما يتعرض له المسلمون في فلسطين المحتلة وميانمار وأفريقيا الوسطى وغيرها من البلدان التي تضطهد المسلمين وتنكل بهم بينما نحن مشغولون بأنفسنا وبالجهاد ضد بعضنا الم يحن الوقت لأصحاب هذه الدعوات أن يوجهوا بوصلة الجهاد إلى اتجاهها الصحيح ويكون لهم الأجر الكبير في نصح الشباب وتوجيههم إلى ما ينفع دينهم ودنياهم بدلاً من إرسالهم إلى محارق القتل في بلدان المسلمين ليقتلوا بعضهم البعض فبلداننا بحاجة إلى أن نبنيها بالحب والسلام والتسامح والتصالح .





تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
زِيارتان ستُحدّدان عُنوان المرحلة القادمة: الأُولى لبومبيو والثّانية للجِنرال الروسيّ شويغو
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/علي ناجي الرعوي
هل يتعظ جنوب اليمن من جنوب السودان؟
صحافي/علي ناجي الرعوي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أوكرانيا السوفيتية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
الفرصة الأخيرة أمام المتحاورين
كاتب/عباس غالب
كاتب/جمال حسن -
عن الصين مرة أخرى
كاتب/جمال حسن -
كاتب/عباس غالب
في وداع عام واستقبال آخر ..!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
في مُعادلة الظَّفر الروسي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.119 ثانية