الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 15 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:32 صباحاً
بعد مقتل 6جنود سياسي اماراتي يدعو لوقف تدخل بلاده باليمن .... 300 رجل أمن يقتلون يوميا في أفغانستان .... السعودية تعترف بتعرض أرامكو لهجوم بطائرة بدون طيارفي بقيق .... اف بي اي يكشف اسم مسؤول سعودي وزد في تقرير سري عن هجوم 11سبتمبر .... خمسة أعوام من الحرب في اليمن.. المليشيات تنمو والشرعية تتلاشى .... انفجارات في عدن..واعتقالات بشبوة وسقوط نقطة في المحفد .... وزير الخارجية الإسرائيلي يرد على اتهام واشنطن لبلاده بالتنصت على البيت الأبيض .... موسكو تحذر من ارتفاع مخاطر نشوب حرب نووية .... مرشح للرئاسة في تونس يضرب عن الطعام .... تفاصيل مثيرة عن تجنيد الموساد مسؤول عربي كبير دون علمه ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
على مرمى حجر من صنعاء
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الأحد 02 مارس - آذار 2014 08:11 ص



المعارك المحتدمة على مرمى حجر من العاصمة صنعاء تدل دلالة قاطعة على أن بعض الأطراف السياسية لا تعتبر الخيار السياسي البرنامجي سوى تكتيك لتحقيق أهداف لا تمت بصلة إلى ما يقولون به ويدعونه ويجهرون به ليل نهار . يتساوى في الأمر كل الأطراف التي تتعامل مع الدولة بوصفها مطية أهداف ومآرب أضيق من معنى الدولة واستحقاقاتها المتوازنة ، والشاهد أن أمراء الحرب الذين يديرون معارك اليوم يتوزعون في مختلف المنابر، ويلبسون كامل الشارات والياقات والأوسمة والنياشين التي تؤشر إلى حضورهم في العملية السياسية ، ولكنهم في الحقيقة يديرون خياراتهم القاتلة وفق منطق لا يمت للدولة بصلة . 
الذين ارتضوا علناً القبول بالعملية السياسية، عليهم السير بها قدماً حتى النهاية، والتخلي عن ثقافة الكر والفر ، ودفع استحقاق الصبر على المستقبل ، ولهم جميعاً أن يقدموا رؤيتهم وبرامجهم ، ولو كانت بمقاسات الإمامة التاريخية، والحاكميات السلطانية السابقة على الجمهوريتين الطوباويتين لسبتمبر وأكتوبر. 
ليس محظوراً على الحوثيين أو الإصلاحيين أن يتقدموا ببرامجهم الواضحة الصريحة ، ولكن المحظور هو الحديث السياسي في العلن ، والسلوك المفارق لمعنى القبول بشروط العملية السياسية . 
ما يجري على مرمى حجر من العاصمة, اختبار ثقيل للدولة والنظام، واستمرار هذا الحال ينذر بأوخم العواقب ، وما لم يتم الشروع في إغلاق بؤر السلاح والمال المأفون بثقافة الحرب البائسة، لن يتم تتويج الخيار الحواري الحكيم بين اليمانيين. 
Omaraziz105@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
فصل الجنوب اليمني الى إقليمين… هذه خلاصة ما يحدث
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
مقالات
كاتب/عباس غالب
المانحون.. وإشكالية استيعاب التمويلات
كاتب/عباس غالب
الاستاذ/خالد الرويشان
أحَدَ عَشرَ كَوكباً !
الاستاذ/خالد الرويشان
كاتب/عباس غالب
مخاضات التحوُّل..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/محمد بن ماضي
الجنوب العربي ومشاريع الصغار .. أفلام من صنعاء
كاتب/محمد بن ماضي
كاتب/علي مسعد العُمري
الشعب بين مطرقة الحكومة ، وسندان الأحزاب !
كاتب/علي مسعد العُمري
دكتور/د.عادل الشجاع
معاول تحطيم الدولة والشعب
دكتور/د.عادل الشجاع
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.046 ثانية