الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 22 فبراير-شباط 2018آخر تحديث : 05:07 مساءً
الذكاء الاصطناعي يهدد العالم أجمع! .... هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟ .... 1.3مليار يورو قيمة صادرات السلاح الألمانية لدول العدوان على اليمن .... مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن .... سقوط منزل على ساكنية بانفجا دبة غاز بذمار .... أكثر من 50% من اللغات في العالم والبالغ عددها 000 7 لغة معرضة للاندثار .... استشهاد15 واصابة 3في استهداف العدوان سيارات مواطنين بصعدة .... لعبة الشطرنج الإماراتية في اليمن .... اليمن في «منتدى فالداي» الروسي: مبادرة «واقعية» لإنهاء الحرب .... اكتشاف طريقة جديدة لحماية الأوعية الدموية من التصلب ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
هائمٌ بالوصايا .. قائمُ في المعاني «1-2»
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً
الخميس 28 أغسطس-آب 2014 11:42 ص



من محاسن القدر أني تعرفت على المثقف الشامل الأستاذ علي العبدان قبل قراءة ديوانه الشعري الأول، كما عرفته شعرياً في مستويين: المستوى الشعري الصافي المقرون بالبيان والبديع العتيدين عند أهل العربية، والمستوى المقرون بالغنائية الموسيقية ذات الصلة المؤكدة بشعرية النصوص، ومعارج تحولاتها المُدوْزنة برفائف الخليل بن أحمد الفراهيدي، وفي هاذين المستويين تماهت عوالمه مع قراءاته الاستسبارية للموسيقى الشرقية، والعلوم الميتافورية الماورائية، المغروسة في نسيج الخيال والذائقة والدربة، ومن هنا أعتقد جازماً أن الحوامل الدلالية لشعره الماثل، وافرة الحضور في هذه الأبعاد المفاهيمية المتألقة بلغة عربية لا تُغادر البيان المألوف والمعروف ، بل تذهب بعيداً في النزعة الإحيائية التجديدية لعديد الكلمات القاموسية التي خَبَتْ وتراجعتْ وسط ركام الحالة الثقافية العربية. تلك التي غادرت منهجياً قيمة «الأناسة» والانتربولوجيا الثقافية التاريخية، حالما وصل العرب إلى ذروة المجد في العصر الأندلسي، ثم تقهقروا ثقافياً نحو انحسار مازال يعيد إنتاج بؤسه إلى يومنا هذا .. لكن ذلك لا يمنع من الإشارة إلى أن الروح الإحيائية النهضوية التي تبلورت مع الانبثاقة الأولى في مطالع القرن العشرين، كان لها دور إيجابي ينتظر انبعاثة تالية، تعيد للعربية وهجها وقوتها التعبيرية النابعة من بيانها الِّلساني الفريد، مما لسنا بصدد تفصيله في هذه التوطئة. 
في مصفوفة العبدان الشعرية النابعة من أساس العمود والقافية المقرونتين بالروي الصافي، نتوقف هائمين معه في دروب الوصايا المتعرجة، ونلاحظ منذ البدايات الإشارة لثنائية المَبْنى والمَعْنى، حيث القصائد في القسم الأول، ثم نواصل قراءة الردود والمجازات في القسم الثاني، وسنرى أن «المُنفصِل ـ المُتَّصِل» بين القسمين يتبلور في شعرية الشاعر، بوصفها الدلالة الجمالية الأساس للبنية الكاملة للديوان، ولا نجافي الحقيقة إذا استعدنا مقدمة الشاعر التي ترى أن الشعر موهبة وصنعة معاً، وأن المستويين يتكاملان لينجزا بحور البيان الشعري العصيَّة على الكلام، وسنرى أن هذه الحالة التوصيفية الدقيقة تعيدنا إلى ذلك القول المأثور للحلاج وهو يترنَّم: 
العِلم عِلمان مطبوع ومكتسب 
           والبحر بحران مركوب ومرهوب 
وكأن البحرين «المركوب والمرهوب» يتموضعان في ذات المياه التي تصل وتفصل بين المستويين، وهو ما قاله الشعر توصيفاً لنصوصه الماثلة، وما سنراه تباعاً في سياق متابعتنا المتتالية لعموم القصائد الواردة في الديوان، الذي نراه مشروعاً لعديد من الدواوين، وليس الأخير كما يرد في خاتمة الكتاب، كما يتواضع الشاعر.. غير أن هذا الوصف الأخير يقرنه الشاعر بنهاية الشعر والشعرية لديه، وهو شرط ينتفي قياساً بالمواصفات النصيِّة المُشعْرنة بميزان الجمال والجلال. 
Omaraziz105@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مُؤتمر ميونخ الأمني “يُبشّرنا” بأنّ العالم باتَ على حافّةِ الهاوية
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
من أجل الأمن والسلام أولاً
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
صحافي/احمد غراب
أنواع الأطباء في اليمن
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
هائمٌ بالوصايا .. قائمُ في المعاني
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
الخيار القادم
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
صحافي/احمد غراب
الفتنة أشد من الجرعة
صحافي/احمد غراب
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
الحوثي ودوامة السلاح والعنف..!!
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية