الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2018آخر تحديث : 03:39 مساءً
بعد اغتيال مسؤول امني في عدن استهداف قائد لواء في تعز .... خبراء يدعون اكتشاف مدينة أسطورية "مفقودة" في إسبانيا! .... استهزاء بالعقوبات: 13 دولة تشتري إس-400الروسية .... تسجيل ثانٍ ينسف الرواية السعودية .... رقبة تاجر مخرات تثير مواقع التواصل الاجتماعي .... بعد تأكيد السعودية "تقطيع جثة خاشقجي"... هذا ما دعا إليه نجله صلاح .... صحيفة تكشف ما وراء كواليس لقاء ميسي وبوغبا في دبي .... هدنة الحديدة: خطوة قسرية مؤقّتة .... الأمم المتحدة تعلن عقد مؤتمر للسلام في اليمن قريبا .... واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن خاشقجي “وقاحة” ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
هائمٌ بالوصايا .. قائمُ في المعاني
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 20 يوماً
الجمعة 29 أغسطس-آب 2014 07:38 ص


«2/2» 

نستكمل ما بدأناه في عدد الأمس حول الديوان الشعري الأول لللمثقف الشامل الأستاذ علي العبدان عتبات الديوان تشي بالمعاني الحاملة للنصوص، فكل عنوان من عناوين القصائد يعيدنا إلى ذلك المعنى الذي يتجاوز النص في مدلوله، وينفسح على الغائب الحاضر في مقاصد الكلام .. ينطبق هذا الأمر على كامل العناوين التي نختار منها مثالاً لا حصراً ما يلي: غمام سرى ـ قدرٌ حثيث الدفترـ الجاثوم ـ هائم بالوصايا ـ أيادي الهوى ـ حيرة ـ دلال من السماء ـ عين تعددت ـ غروب آخر ـ نِصاب الوجود ـ حي بين التماثيل ـ مواقيت عربية ـ طير يغرد سراً ـ طيف من الحور ـ جارة جائرة. 
تعمَّدتُ استدعاء هذه العناوين للإشارة إلى تلك الأبعاد المفاهيمية الشاملة التي انطوت عليها عناوين القصائد التي تبدو قصيرة بعين الرائي القارئ، ولكنها متعددة الأبعاد بقدر عناوينها ومتونها المُترجمة لنزعتها المفاهيمية الشمولية، فيما يذكرنا بلزوميات المعرّي التي تقدمت على خُطى الإقلال في الكلام، والتحشيد في المعاني والمجاوزات، وهو أمر يتصل بالشعر التذاهني الصادر عن حيرة فلسفية وجودية تطال الرائين المستنفدين بأحوال الدهر وتقلباته. 
يقول الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر: 
 من تعب من الفكر وقف حيث تعب، فمنهم من وقف في التعطيل، ومنهم من وقف في القول بالعلل، ومنهم من وقف في التشبيه، ومنهم من وقف في الحيرة، فقال لا أدري، ومنهم من عثر على وجه الدليل فوقف عنده، فكل إنسان وقف حيث تعب، ورجع إلى مصالح دنياه وراحة نفسه وموافقة طبعه، فإن استراح من ذلك التعب، واستعمل النظر في الموضع الذي وقف فيه، مشى حيث ينتهي به فكره إلى أن يتعب، فيقف أيضاً أو يموت. 
لعلني بهذا الاختصار أجْملت قراءتي الانطباعية لنصوص الشاعر، انطلاقاً من العناوين «العتبات»، التي بدت لي تُرجماناً ناجزاً لما أراد أن يقوله، غير أن هذا يتصل أيضاً بذلك الحضور الضمني للهوى الموسيقي الغنائي في نصوصه ذات الصلة بالتفعيلات الناعمة، حتى أن الروي السائد في تلك النصوص تنتمي حصراً لما تمَّ تسميته بالحروف النورانية، التي تقدم بذاتها وفي ذاتها، المعاني المخصوصة، والموسيقى الظاهرة . 
القسم الثاني من الديوان يجترح مأثرة طيبة في التدوين الشعري العربي، من خلال التناص الحواري بين شعراء الوسائط الرقمية المتعددة، وفي هذا التدوين لطيفة من لطائف البيان والجمال معاً، حتى أن بعض النصوص التي تتم ضمن سياق الماراتون الإبداعي التناظري بين الطرفين، تكتسي قيمة جمالية وشعرية متميزة، كما نرى في هذا التدوين الرائع في الجزء الثاني من الكتاب . 
أكتفي بهذا القدر من التداعي الحُر في عوالم العبدان النصية المُشعْرنة، وأترك الباب مفتوحاً لواسع نظر القارئ اللبيب. 

Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
المُقاوَمة انتَصَرَت في الجَولةِ الأخيرة مِن الحَربِ في قِطاعِ غزّة..
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
المُخابَرات الأمريكيّة حَسَمَت أمْرَها وأقَرَّت أنّ الأمير محمد بن سلمان هُوَ الذي أصْدَرَ الأوامِر بقَتْلِ خاشقجي في “جَريمَةِ القَرن”..
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/جمال حسن
شعار الموت المتخفي بالجرعة
كاتب/جمال حسن
كاتب/عبدالواحد ثابت
الدستور الجديد سيقودنا إلى المستقبل
كاتب/عبدالواحد ثابت
صحفي/فكري قاسم
سلمية موه أنا لي منع أبوك يا عم عبدالملك؟
صحفي/فكري قاسم
صحافي/احمد غراب
أنواع الأطباء في اليمن
صحافي/احمد غراب
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
من أجل الأمن والسلام أولاً
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
دكتور/د.عمر عبد العزيز
هائمٌ بالوصايا .. قائمُ في المعاني «1-2»
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.092 ثانية