الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 22 أغسطس-آب 2018آخر تحديث : 08:40 مساءً
الإندبندنت تحذر: الحرب الأهلية قادمة في اليمن .... سفير أفغانستان: روسيا تسعى لتسخير طالبان في قتال داعش .... "طالبان" ترفض هدنة العيد .... لافروف: يجب ألا يصبح لبنان رهينة للتدخل الخارجي ومشكلة اللاجئين .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... فوز سهل لريال مدريدعلى حساب خيتافي في مستهل مشواره في دوري الدرجة الأولى الاسباني .... كشفت معلومات خطيرة.. مستشارة في مجلس الأمن تفضح مخطط الإمارات لاحتلال اليمن ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
تائهون كنورس يطير خارج السرب
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 6 أيام
الأربعاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:19 م



كانت النوارس البحرية بعضاً من حياة الطفولة التي ترافقت مع البحر والاصطياد، فإذا ما حلّقت تلك النوارس بأعداد غفيرة على الساحل، كان ذلك بمثابة إشارة لوصول الصيادين، وإذا ما انحسرت راجعة إلى المجهول؛ كان ذلك إشارة إلى أن البحر بدأ في مدّه الهائل وأمواجه الكبيرة، وإذا ما شاهدنا أجنحة تلمع في بدايات الليل، دلّ ذلك على عودة النوارس إلى أماكن نومها. 
أحياناً تقوم النوارس باصطياد الأسماك؛ حيث تندفع إلى الماء بعد أن تكون قد عاينت فريستها وحدّدت مكانها بدقة؛ لكنها قبل أن تباشر تلك العملية تبدأ في تحليق استكشافي مثير؛ حيث تتقاطع عشرات النوارس في طيرانها المنخفض ومناوراتها الرشيقة وهي ترسم لوحة رائعة من خلال أجنحتها الممدودة وأجسامها الرشيقة. 
النورس التائه كان حالة استثنائية؛ لكنها الحالة الوحيدة التي لم أجد لها تفسيراً، وأذكر غير مرّة من أيام الطفولة أن نورساً كان يحلّق وحيداً في دائرة واسعة من الفضاء، ويظل يحلّق على هذا المنوال دون أن نعرف سبباً لذلك. 
مرّات كثيرة أفكّر في مثل هذه العزلة؛ هل هي قسرية أم اختيارية، وهل تفعل النوارس ما نفعله نحن البشر الذين نجد أنفسنا في استغراق تام في الأحزان المكبوتة والعزلة القاتلة..؟!. 
هذه الأيام تزداد الظاهرة اتساعاً، ويكثر المهاجرون في دواخلهم حزناً أو هرباً من الحقيقة، أما المغادرون خارج مرابع الطفولة والصبا فإنهم يتكاثرون كالنوارس الشاردة. 
لا شيء يوحي بالطمأنينة حتى وإن ازدادت الإمـكـانيات الـمـادية وكثرت المغريات، فلقد افتقدنا البراءة الأولى ولم نعد نميّز بين الألوان أو ننصرف لمشاهدة نوارس البحر التي كانت يوماً ما تمثّل أجمل منظر يرافقنا في الصحو والمنام. 
لم يعد البحر مكسوّاً بالطحالب الخضراء وعامراً برائحته المتميّزة؛ لأننا أصبحنا نزرع في البحر ونحرث فيه ونطارد كائناته الحيّة، سواء كنا بحاجة إليها أم لمجرد الإكثار من المحصول. 
النوارس البحرية خير شاهد على ما اقترفناه، والنورس التائه هو التعبير الكامل عن أفعالنا المجنونة وأحوالنا النفسية. 

Omaraziz105@gmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
إليْكُم ما لَم يُقَل عن اتِّفاقِ التَّهدِئَة في القاهِرة.. واجتماع مَركزي عبّاس في رام الله.
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/عباس غالب
احتفالية أكتوبر.. وضرورة استلهام مفردات المستقبل
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
مضيق باب اليمن
صحافي/احمد غراب
كاتب/فتحي أبو النصر
الوطن ليس حلبة مصارعة
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
في منعطف التحوّلات
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/فتحي أبو النصر
التكتيك القبلي واستراتيجيته
كاتب/فتحي أبو النصر
إستاذ/عبدالجبار سعد
أنا كل هؤلاء ولاحرج !!
إستاذ/عبدالجبار سعد
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.112 ثانية