الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 18 يونيو-حزيران 2019آخر تحديث : 09:12 صباحاً
محاكمة البشير الأسبوع المقبل .... السعودية: ارتفاع أسعار 55 سلعة غذائية .... بيلوسي: الكونغرس سيقاتل لوقف الدعم عن السعودية .... فيديو أمريكا حول هجمات "بحر عمان" يثير الجدل .... غازيتا رو: هل اكتمل الاستعداد لضرب إيران .... انفجارين كبيرين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عمان .... العميد سريع :صاروخ كروز دمر برج المرابقبةفي مطار ابها .... نيويورك تايمز: أمريكا تسلم السعودية أسلحة متطورة بينها قنبلة عالية الدقة .... الغارديان:أكثر من 70 حالة إغتصاب في السّودان! .... حزب الخضر الالماني :لاينبغي السكوت عن جرائم الإمارات في اليمن ....
صحافي/احمد الجار  الله
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد الجار الله
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد الجار الله
حذار سيل الدم اليمني
إعلان يمني لوفاة المشروع الإيراني
ركوب الليث ولا حكم اليمن!
اليمن أمام مرآة الحقيقة
غوغاء الشارع لا تحكم الدول

بحث

  
شايلوك الحوثي
بقلم/ صحافي/احمد الجار الله
نشر منذ: 4 سنوات و 3 أشهر و 18 يوماً
السبت 28 فبراير-شباط 2015 12:58 ص


ترجم عبدالملك الحوثي في خطابه الأخير بدقة المثل العربي “الفاجر أكل مال التاجر”, فهذا الفاجر الإرهابي المنقلب على الدولة, حاول تقديم اليمن فريسة لإيران, ففرض الحصار على رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والعديد من الوزراء, بعد أن اجتاحت عصاباته صنعاء وبعض المحافظات, وأعلن دستوراً خاصاً به, لكن حين بدأت الدولة تسترد أنفاسها بعد تحرر الرئيس عبدربه منصور هادي من قبضته, خرج زاعقاً متهما دول المنطقة بالسعي إلى إشعال حرب أهلية في اليمن, ناسياً أنه هو من تسبب بالفراغ, وعطل المؤسسات الدستورية, وهو من قمع واعتقل وقتل, ما تسبب في إشعال فتيل الحرب التي بدأت عبواتها الناسفة تتفجر مع كل صبح في مختلف أنحاء البلاد.
ظهر عبدالملك الحوثي بعد التيقن من فشله سياسياً, على شاكلة نظيره في العمالة حسن نصر الله, متوعداً ومهدداً, فيما كانت نبرة صوته تدل على مرارة الهزيمة التي يشعر بها بعد أن وجد نفسه في مواجهة غالبية اليمنيين, حتى غالبية الزيديين باتت ضده, معتقداً أنه من خلال التطاول على الدول, واستدراج عزلة بلاده, يمكن أن يتحول زعيماً, غير مدرك أن مشغليه في طهران يبحثون عمن يفتح لهم كوة في جدار العزلة الدولية كي لا يغرقوا في بحر الغضب الشعبي جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي افتعلوها بمغامراتهم.
وإذا كان تسلح بتبجح بعض قادة الحرس الثوري أنهم باتوا يسيطرون على مياه الخليج, ويمكنهم إخضاع دوله, فهو مشتبه, لأن تلك الأقاويل ليست سوى ترهات مجانين يبحثون عن بطولات دونكيشوتية عبر الإعلام, وينظرون إلى هدف أكبر بكثير من قدراتهم المتواضعة التي تدرك كل دوائر المنطقة والعالم, أنها ليست أكثر من قدرات عسكرية إعلامية لا تشكل قوة فعلية في الواقع.
إذا كان هناك فريق أميركي تحدث في مرحلة من المراحل عن الفوضى الخلاقة في المنطقة, فإن نظام ايران, عبر عملائه هنا وهناك, يسعى إلى فوضى هدامة في هذه البقعة المهمة من العالم, من خلال تفكيك مجتمعاتها بمعول الحروب الأهلية على غرار ما هو حاصل في الصومال والعراق وسورية وليبيا, غير أن الفارق في اليمن أن سيول الغضب أكبر بكثير من قدرات الألعوبة المسماة حركة “أنصار الله” وهي تسير على طريق المصير نفسه لجماعة “الإخوان” في المنطقة كلها.
في خطابه الأخير, بصم عبدالملك الحوثي على وثيقة وفاة مشروع إيران السياسي, فهذا الفاجر لن يستطيع أن يأكل اليمن, لأن هناك شعباً حياً يعرف كيف يحاكم شايلوك الحوثي وكل فاجر يسعى إلى أكل ماله ولحمه.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا صدَمَتنا مُوافقة حُكومات مِصر والأردن والمغرب على “صفقة القرن”
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عادل الشجاع
هل يستطيع المؤتمر الشعبي أن يتخذ قراراً..؟
دكتور/د.عادل الشجاع
كاتب/فتحي أبو النصر
حتى لا تزدهر العصبية الطائفية
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/علي ناصر البخيتي
عندما يُحترم المواطن اليمني في بلده أولاً
كاتب/علي ناصر البخيتي
أستاذ/عبد الباري عطوان
موسم الحجيج الى الرياض !
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/نبيل الصوفي
عن خطاب عبدالملك الحوثي
كاتب/نبيل الصوفي
كاتب/عباس غالب
اتفاق الحوار والحرب.. !؟
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.063 ثانية