الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 22 فبراير-شباط 2018آخر تحديث : 05:07 مساءً
الذكاء الاصطناعي يهدد العالم أجمع! .... هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟ .... 1.3مليار يورو قيمة صادرات السلاح الألمانية لدول العدوان على اليمن .... مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن .... سقوط منزل على ساكنية بانفجا دبة غاز بذمار .... أكثر من 50% من اللغات في العالم والبالغ عددها 000 7 لغة معرضة للاندثار .... استشهاد15 واصابة 3في استهداف العدوان سيارات مواطنين بصعدة .... لعبة الشطرنج الإماراتية في اليمن .... اليمن في «منتدى فالداي» الروسي: مبادرة «واقعية» لإنهاء الحرب .... اكتشاف طريقة جديدة لحماية الأوعية الدموية من التصلب ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
الإسلام السياسي بحسب الجابري
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 27 يوماً
الثلاثاء 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2013 11:19 ص



 لحظة التفارق السلبي بين ابن رشد والغزالي لا تعبّر عن نهاية المقال في أمر الخصام، بل توفر لنا مناخاً إضافياً للتأمل في مقاربات الغزالي بعد «تهافت الفلاسفة» ، كما توفر لنا قراءة موازية لابن رشد تتجاوز «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال». 
الاستعادات المنتقاة لما ذهب إليه البعض حول العلاقة بين ابن رشد والغزالي، تمثِّل رافداً متواضعاً من الروافد التي تصبُّ في مجرى النهر الكبير لمحمد عابد الجابري ، ولا تقف رؤية الجابري عند تخوم التأصيل المعرفي المُثابر للبُعد العقلاني في الثقافة العربية الاسلامية، فقد كان له أيضاً باع وذراع في مقارباته المتعلّقة بمستجدات الساحة العربية والعالمية، وكامل المفردات الإشكالية التي أحاطت بهذه المستجدات، وخاصة اللحظات العاصفة في التاريخ السياسي المعاصر كما هو الحال بالنسبة لأحداث سبتمبر الزلزالية التي يعتبرها ظاهرة وقتية لا تعبِّر عن صراع الحضارات، بل عن صراع بين الاستتباعات السلبية لتلك الحضارات، مُحمّلاً الغرب التقني والسياسي مسؤولية ما حدث، حيث أن النهضة التقنية العارمة جعلت الغرب السياسي يتعامل مع الآخر تعاملاً براغماتياً، يصل إلى حد الاستخدام المُمْعن، ثم التخلّي السافر، مما يُنتج ردود أفعال متعدّدة. 
وبهذا المعنى يعتبر الجابري أن الإسلامي السياسي بمثابة رد فعل، دون أن يصدر حكم قيمة إطلاقية حول ماهية الدين السياسي. 
وفي أُفق مُتَّصل يعتبر ظاهرة التطرُّف سمة كانت وما زالت حاضرة في منظومة الحضارات الإنسانية المختلفة، وينظر بعين الرائي المستقرئ للجغرافيا المكانية، معنى حضور التطرف في بلدان الأطراف، أو تلك المُهمَّشة، التي تستشعر الظلم والاستبعاد المنهجي من الفعل المُشارك، وبهذا المعنى يعتبر الجابري مقولتي المركز والأطراف مقولتين سياسيتين تشملان كل العالم، وهما أشبه ما يكونان بمتوالية أفقية ورأسية تعيد إنتاج نفسها على مدى التاريخ. 
Omaraziz105@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مُؤتمر ميونخ الأمني “يُبشّرنا” بأنّ العالم باتَ على حافّةِ الهاوية
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالح
متى نستبدل لغة الدم بلغة الحوار؟
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/عباس غالب
في حضرة المناسبة
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالله سلطان
ممثل دائم للعرب في مجلس الأمن
كاتب/عبدالله سلطان
كاتب/عباس غالب
إيقاعات الكارثة
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
لا بديل لمخرجات الحوار
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن ليست البوسنة والهرسك!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.054 ثانية