الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 25 مايو 2018آخر تحديث : 11:47 مساءً
روسيا تجدد نفيها في ضلوع الجيش الروسي إسقاط "بوينغ" الماليزيه .... تفجير 8انتحاريين لأنفسهم بعد محاصرتهم في العراق .... طيران العدوان يشن سلسلة من الغارات في محافظة صعدة مسنخدماً قنابل عنقودية .... بعد إعصار موكانو..«سقطرى» محافظة منكوبة .... يمن موبايل تكرم كوكبه من موظفيها المبرزين بمناسبة عيد العمال العالمي2018م . .... جندي بريطاني ينتحر بعد 11 سنة من مشاركته في حرب العراق .... هندوس يضربون مسلما حتى الموت في الهند بسبب بقرة .... الجامعة العربية تدين نقل سفارة الباراغواي لدى إسرائيل إلى القدس .... الباراغواي تفتتح سفارتها لدى إسرائيل في القدس .... الخارجية الروسية تحذر من تبعات التصريحات الأمريكية حول عزمها تشديد العقوبات ضد إيران ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
ألوان البدوي
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 4 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الخميس 05 ديسمبر-كانون الأول 2013 02:10 م


مارس الفنان حسن البدوي التجريب، في إطار تأصيل رؤية متجددة في المفاهيمية الفنية القائمة على «فن البناء» والتناغم المموسق في الألوان، والتكوين المبتكر لعناصر البُعد الثالث. والمعروف أْن الفنان حسن البدوي خاض هذه التجربة في مستويات متعددة، وكان يتقدَّم دوماً على خط الفرادة الأسلوبية الموصولة باكتناز معرفي وذائقة سابقة على الممارسة، منذ الأعمال الأولي «النقطية» التي بدأت بالنقطة وإليها انتهت، وكان المُعادل البصري فيها محكوماً بتداعيات النقطة هندسياً، والمعطاة من خلال تخريم سطح اللوح ناصع البياض.. في هذه التجربة بالذات قدَّم البدوي رؤيته التعدّدية لمفهوم اللون، واْمعن في إثبات أن الأبيض ليس لوناً واحداً كما يُعتقد، مُعيداً الاعتبار للمدرسة الَّلونية الصينية القائلة بتعدّدية اللون الواحد، وهذا ينطبق على بقية الألوان التي بوسعها تقديم تدرجات لا متناهية. غير أن اختياره للأبيض ينم عن دراسة متعمقة للضوء والظل في أفق يتداعى حتى مع خرم إبرة!، فالشاهد أن الاستيعاب البصري والجمالي لتلك التجربة محكومة بالمُعادل الفيزيائي «تخريم». أيضاً بالمُعادل الضوئي الذي يميّز بين الثقب وما يحيط به، كما أن موسيقى السطح المرئي من خلال الأنساق الهندسية الهارمونية تضع المشاهد في قلب التملُّك الجمالي الذوقي لتلك التجربة، تالياً ذهب حسن البدوي بعيداً في تجربة الاستدعاءات اللامتناهية لقابليات الألوان، وتداخلها وتناغمها وتعارضها الفني من خلال بنائياته المحكومة بأبعاد المسطحات اللونية المتواشجة، مما يجعل التداخلات المحتملة أقرب إلى المصفوفات السيمترية المفتوحة، وبهذا القدر من التأمل في عالم الألوان التي تذكرنا برسالة «الفارابي» حول الألوان، يقف البدوي على أسئلة جوهرية طالما تناساها الفنانون، وبهذه المناسبة لا بأس من الإشارة إلى ما ذهب إليه الفارابي في مقاربته بعنوان «رسالة الألوان» والتي قال فيها: إن ألوان الطيف المعروفة تؤول إلى سديم «أبيض» وأن اللون الأسود ليس لوناً كما نتوهَّم!!، بل إنه حالة تفاعل بين الظلام والضياء، وبهذا المعنى أراد الفارابي أْن يجترح رؤية جديدة مداها مركزية الضياء في المعادلة اللونية، وبالتالي اعتبار اللون مُعطى من معطيات الطبيعة التفاعلية للضوء والظل، والغريب إن ذات الإشارة وردت عند كبار فناني المدرسة التأثيرية وخاصة «سيزان» وسورات فالأول قال: إن علينا أن نرسم ما نراه لا ما نعرفه، وبالتالي استبعد إجرائياً المفاهيم المسبقة حول الألوان، والثاني اعتمد النقطة كوسيلة لإبداع التداخل البصري بين عديد النقاط المنتشرة على سطح اللوح، مُعبّراً عن التفاعلية البصرية بين اللوحة والعين الآدمية، وهو أمر تبيَّن لاحقاً أنه أساس الأسس في المعالجات التقنية للألوان، سواء عبر أنواع الكاميرات الفوتوغرافية والتلفزيونية والسينمائية، أو عبر شاشات الوسائط المتعددة على كثرتها.

Omaraziz105@gmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/يونس هزاع حسان
الإنسان هو القاتل .. وليس الدراجة النارية
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/عبدالله سلطان
ما يحدث.. خروج على الدولة شرعاً وقانوناً!!
كاتب/عبدالله سلطان
كاتب/عباس غالب
الرئيس هادي وشجاعة الموقف
كاتب/عباس غالب
كاتب/عباس غالب
فصول رواية لم تكتمل
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالله سلطان
ما نأمله في الدستور الجديد
كاتب/عبدالله سلطان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
حسن بدوي عمر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.055 ثانية