الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 22 أغسطس-آب 2018آخر تحديث : 08:40 مساءً
الإندبندنت تحذر: الحرب الأهلية قادمة في اليمن .... سفير أفغانستان: روسيا تسعى لتسخير طالبان في قتال داعش .... "طالبان" ترفض هدنة العيد .... لافروف: يجب ألا يصبح لبنان رهينة للتدخل الخارجي ومشكلة اللاجئين .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا .... فوز سهل لريال مدريدعلى حساب خيتافي في مستهل مشواره في دوري الدرجة الأولى الاسباني .... كشفت معلومات خطيرة.. مستشارة في مجلس الأمن تفضح مخطط الإمارات لاحتلال اليمن ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
الحساب العسير للتاريخ
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 4 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام
الأربعاء 11 ديسمبر-كانون الأول 2013 10:43 ص


ما يجري في كثرة كاثرة من البلدان العربية يعبّر عن مجافاتنا المديدة لنواميس التاريخ وضروراته, حيث إننا لم نتمكن من إجراء مصالحة حقيقية بين الماضي والمستقبل, فشوّهنا البعدين معاً، فالماضي بحسب تعاطينا معه ليس آلية متكاملة ضمن شروط معلومة، بل إنه نبع للاختيارات الكيفية والاستعارات التي تعزز إقامتنا المديدة في الاستبداد .. والمستقبل ليس شرطاً مركزياً، بل إنه ديكور نزيّن به أروقة مؤسساتنا, وأوراق مخملية نغطي بها عوراتنا. 
لهذه الأسباب كان التشويه الغريب للبعدين معاً, فنحن لا نتّسق مع ماضينا ولا علاقة لنا بشروط المستقبل, وليس في هذا التعميم أدنى مبالغة لأن الشواهد تدل عليه, فالأزمات تتواتر من بلد إلى آخر، وتتنقل برشاقة المياه الجارية من دولة عربية إلى أخرى، والصدامات غير الحميدة تشكل ملمحاً أساسياً لفوضانا القائمة. 
لم نتمكن من التصالح مع أنفسنا والآخر الإنساني .. مع التاريخ في سياقه المستمر وقوانينه التي تقضي بالتغيير عند الضرورة .. كما لم نتوقف أمام العديد من التجارب الإنسانية التي تشكل قيمة أساسية في فن إدارة المتناقضات لصالح المجتمع. 
هنالك التجربة الماليزية التي تمكنت من ممازجة التقاليد الماضوية والمرجعيات التاريخية بالعصر، فأصبح سلاطين الولايات الستة يتناوبون رئاسة الدولة بكل هدوء وشفافية .. وفي الوقت ذاته لا يدسون أنوفهم في أولويات الحكومة ومشاريعها ومسؤوليتها الأساسية في التسيير .. وفي الصين تجربة رائدة تمكنت من ممازجة ميزات الاشتراكية بميزات الاقتصاد الحر فلم تكشف ظهور مئات الملايين من الفقراء ومتوسطي الحال .. ولم تتنازل عن التنمية الرأسية فيما أفسحت الباب لإصلاحات سياسية هادئة تأتي استتباعاً للإصلاحات الاقتصادية التي امتدت لعقود مضت. 
ما يجري لدينا يختلف تماماً .. فالعلاقة بين السائد المؤسسي والقادم المداهم علاقة تنافٍ وتناحر، وهو الأمر الذي سمح ويسمح باحتقانات دونها التداعيات السلبية التي تطل برأسها في عدد من الدول العربية وتتأهل لمباشرتها بلدان أخرى في سماء العروبة الملبدة بغيوم الرماد والمتاهات والاستبدادات. 
كامل الظواهر السلبية التي تصل إلى حد الصدام بين السلطات وبعض القوى الداخلية تستحق وقفة جوهرية أمام الأسباب الحقيقية بدلاً عن تمنطق السلاح والتخريجات الأمنية الفارغة التي لن توصل أحداً إلى الطمأنينة. 
لقد أثبتت الحلول الأمنية عقمها وبلادتها لأنها تؤدي إلى خلط الأوراق وسقوط الضحايا الأبرياء فيما تفتح الباب لمتواليات عنف وردود أفعال موازية. 
 آن الأوان لوقفة تتشارك فيها النخب السياسية والثقافية لتدارس الحال والخروج من نفق التنافي العدمي وصولاً إلى كيمياء جديدة تسمح بالتعايش على أساس من الشفافية وتوازن المصالح والمواطنة المتساوية واحترام النظام والقانون واستبعاد الأعراف الضارة التي لا مكان لها في تعقيدات المجتمع العصري وتحدياته. 
Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
إليْكُم ما لَم يُقَل عن اتِّفاقِ التَّهدِئَة في القاهِرة.. واجتماع مَركزي عبّاس في رام الله.
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/عبدالله سلطان
نعم الله على اليمن.. بدون استثمار!!!
كاتب/عبدالله سلطان
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن.. الصراع بين الإرهاب والاستقرار!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/عباس غالب
حرب الدساتير ..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/عباس غالب
دروس مانديلا
كاتب/عباس غالب
كاتب/حسن العديني
ما وراء القاعدة
كاتب/حسن العديني
كاتب/عباس غالب
جراد وصقيع وخراب ذمم !!
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.108 ثانية