الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 22 فبراير-شباط 2018آخر تحديث : 05:07 مساءً
الذكاء الاصطناعي يهدد العالم أجمع! .... هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟ .... 1.3مليار يورو قيمة صادرات السلاح الألمانية لدول العدوان على اليمن .... مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن .... سقوط منزل على ساكنية بانفجا دبة غاز بذمار .... أكثر من 50% من اللغات في العالم والبالغ عددها 000 7 لغة معرضة للاندثار .... استشهاد15 واصابة 3في استهداف العدوان سيارات مواطنين بصعدة .... لعبة الشطرنج الإماراتية في اليمن .... اليمن في «منتدى فالداي» الروسي: مبادرة «واقعية» لإنهاء الحرب .... اكتشاف طريقة جديدة لحماية الأوعية الدموية من التصلب ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
المتاهة العربية
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 25 يوماً
الخميس 27 فبراير-شباط 2014 09:30 ص


إن من سخريات القدر ودهاء التاريخ أن يتشابه الحكام العرب في سيناريوهات سقوطهم وفداحات خياراتهم السياسية، فالمسلسل الذي حكم متوالية الحكم والحرب الإقليمية والداخلية على عهد سياد بري في الصومال، هو ذات المسلسل التراجيدي الذي حدّد متوالية الحكم والحرب الإقليمية والداخلية على عهد صدام حسين في العراق. 
سياد بري شنّ حرباً على إقليم أوجادين في غرب أثيوبيا بحجة وحدة القومية الصومالية، وهكذا فعل صدام في حرب السنوات الثمان مع إيران، وبذات المسميات القومية بتخريجة شط العرب والأهوار العراقية العربية، وبالمقابل حالما العسكرية الصومالية من حرب الأوجادين خاسرة، فيما تباهى النظام الصومالي بنصر الساعات الأولى من الاكتساح العارم، مبرّراً الهزيمة اللاحقة بأنها من فعل الأعداء الكبار، وتحديداً الاتحاد السوفيتي وكوبا واليمن الجنوبية. 
 وعلى ذات المنوال تنازل نظام صدام حسين عن مطالبه في شط العرب بين عشية وضحاها ليوقِّع على ذات الوثيقة التي ركلها بقدميه قبل مأساة السنوات الثمان. 
 وعلى خط متصل، وبعد أن عادت العسكرية الصومالية إلى مرابع هزيمتها كان النظام بالمرصاد لكل صوت يرتفع ضده، وصولاً إلى استخدام الطائرات ضد «المتمردين» في شمال البلاد، وهو ذات الفعل الذي تلى حرب عاصفة الصحراء ضد العراق، فقد رجع النظام يجر أذيال خيبته، لكنه لم يتردد في قمع انتفاضة الجنوب الشعبية ضده مستخدماً ذات الوسيلة وهي الطائرات. 
عانت الصومال بعد حرب الأوجادين وضعاً اقتصادياً وحياتياً مؤلماً، وهي ذات المعاناة العراقية في سنوات الحصار الطويلة. 
عندما نتذكْر هذه الوقائع والتشابهات الغرائبية في سيناريوهات السقوط ومقدماتها نفكر ملياً في الحالة الراهنة عربياً، وكيف أن مؤسسات القوة العسكرية كانت ومازالت موجّهة ضد الشعوب، وما نراه في سوريا خير شاهد على ذلك، فالعسكرية السورية لم تطلق رصاصة واحدة ضد عدو يتربَّص بكل المنطقة، ولا يفرق بين نظام وآخر، فيما تنهال النيران الحامية على رؤوس المواطنين الأبرياء في كل المدن السورية، لنشهد أكبر محاكمة أخلاقية للنظام الإقليمي والدولي قبل النظام السوري، فما يجري هناك يتجاوز كل حد وحدود، والمنخرطون في لعبة الموت المجانية يتمدّدون في كامل الجغرافيا اللا أخلاقية للعالم المعاصر..!!. 

Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مُؤتمر ميونخ الأمني “يُبشّرنا” بأنّ العالم باتَ على حافّةِ الهاوية
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
المصالحة من أجل اصطفاف وطني اكبر
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
الجندي ليس قرباناً في معبدٍ جاهلي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المولوية..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
حرب الثورات الشعبية بين أمريكا وروسيا
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتب/حسن العديني
درس وحدة سوريا ومصر
كاتب/حسن العديني
دكتور/د.عادل الشجاع
ماذا يحتاج رئيس الجمهورية..؟!
دكتور/د.عادل الشجاع
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.073 ثانية