الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 19 أكتوبر-تشرين الأول 2018آخر تحديث : 03:10 مساءً
الأجهزة الأمنية بأمانة العاصمة تضبط 272 قضية جنائية خلال الأسبوع الماضي .... ترامب: مسؤولون سعوديون رفيعو المستوى متورطون في اغتيال خاشقجي .... واشنطن تضاعف المكافأة مقابل معلومات حول زعيم .... ترامب ينوعد السعودية وأكثر من 40 نائبا يدعون لفرض عقوبات صارمة .... كتائب أبوظبي للإعدام في اليمن .... مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي .... مصدر بالخارجية ينفي وجود أي دور لدولة العدوان السعودية في الإفراج عن الفرنسي .... ظريف: عقوبات أمريكا الأخيرة تظهر لا مبالاة بحقوق الإنسان للإيرانيين .... رئيس جديد لحكومة هادي: «الحلفاء» يمتعضون ولا يعترضون .... "واشنطن بوست" تنشر المقالة الأخيرة لخاشقجي ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
صَفَقَة إغلاق مَلف جريمة اغتيال خاشقجي اكتَمَلَت والبَحث بَدَأ عَن كَبشِ فِداءٍ على غِرار “لوكربي”..
هل سَيكون تَجميد الوَدائِع والاستثمارات مِن بَين العُقوبات التي يُهَدِّد بِها ترامب السعوديّة؟
ترامب يَكذِب مرّتين في حَديثِه “المُتَلفَز” عن جَريمَة اختفاء الخاشقجي.
خَمسَةُ أسئِلَة تَنتَظِر إجاباتٍ شفّافَة تتعلّق بقَضيّة اختفاء الخاشقجي أو مَقتَلِه؟
تصريحات أردوغان حول احتجاز خاشقجي واحتمالات مَقتَلِه زادَت الأزَمَة تَعقيدًا لكنّها أعطَت بصَيصَ أمَلٍ.. مَن الذي قَتَله؟
نِهايَة عصر الدُّولار أوْشَكَت.. وحَربُ العُمُلات بين الصين وأمريكا تَقترِب مِن ذَروَتِها
ما هِيَ الأسباب “السِّريّة” التِي دَفَعَت الأمير محمد بن سلمان لاختصارِ زِيارته الأُولى للكويت في ساعَتَين فقط؟
حِلف “النَّاتو العربيّ” السُّنيّ “يتَبلْوَر” بسُرعَةٍ وتَدشينه أوّل العام الجديد..
سَبعُ نِقاطٍ جَوهريّةٍ ورَدَت في خِطابِ ترامب في الجَمعيّةِ العامّة حول الشرق الأوسط
بوتين يُبَشِّر الأسد بتَسليمِه مَنظومات صواريخ “إس 300” في غُضونِ أُسبوعَين..

بحث

  
لماذا أرسلت فرنسا قُوّات إلى مِنبج فَجأةً رُغْمَ كُل التَّحذيرات لمَنع
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 6 أشهر و 13 يوماً
الجمعة 06 إبريل-نيسان 2018 08:12 ص



مَعرَكة الرئيس رجب طيب أردوغان الكُبرى هذهِ الأيّام ليست في مَدينة “تل رفعت”، وإنّما ضِد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحُكومَتِه، لأنّ الأخير قَرَّر أن يَنحاز إلى الولايات المتحدة عَسكَريًّا، وأن لا يَترُكَها لوَحدِها في مَعركة مِنبج الوَشيكة، وبادَر بإرسال قُوّات فَرنسيّة، وأعلن دعمه الكامِل لقُوّات سورية الدِّيمقراطيّة الكُرديّة، ومَشروعِها في إقامَةِ كِيانٍ كُرديٍّ على طُول المَناطِق الشَّماليّة السُّوريّة.
الاتّحاد الأوروبي، وفرنسا على وَجه الخُصوص، باتا يَشْعُران أنّهما خَسِرا نُفوذَهُما كُلِّيًّا في سورية لمَصلَحة الحِلف الثُّلاثي التُّركي الرُّوسي الإيراني الجَديد الذي يَتعزَّز سِياسيًّا وعَسكريًّا، ولهذا قرَّرا التَّمسُّك بالوَرقةِ الكُرديّة لعلّهما يَجِدان مَوقِعًا على مائِدة المُفاوضات لإيجادِ حلٍّ سِياسيٍّ، ويَحْصُلان على نَصيبِهما مِن كَعكة إعادة الإعمار.
ما استفزَّ الرئيس أردوغان، استقبال الرئيس الفرنسي لوَفدٍ كُرديٍّ في قَصر الإليزيه في شهر شباط (فبراير) الماضي، وما استفزَّهُ أكثر إضفائه الشرعيّة على قُوّات سورية الدِّيمقراطيّة التي تُصنِّفها تركيا كحَركةٍ “إرهابيٍة”، وعَرضِه للقِيام بِوَساطةٍ بينها وبين تركيا، وهو ما اعتبره الرئيس التركي إهانةً لا يُمكِن غُفرانها عَبّر عنها بالقَول “من قاموا باستقبال الإرهابيين في قُصورِهم سيَفهَمون عاجِلاً أو آجلاً أنّهم على خَطأ، وفرنسا لا يَحِق لها أن تشتكي من التَّنظيمات الإرهابيّة وأعمالها بعد مَوقِفها المُتمثِّل بِعَرض الوساطة”، أمّا بكر بوزداغ نائب رئيس الوزراء التركي فكان أكثر وُضوحًا عندما هَدَّد فرنسا قائِلاً “سنَتعامَل مع كُل من يَتعامل مع الارهابيين مُعاملةَ الإرهابيين، وسيُصبِحون هَدفًا لتُركيا”.
***
لا نَعرِف كيف سَتكون القُوّات الفرنسيّة التي وَصلت فِعلاً إلى مِنبج بأسلحَتِها الثَّقيلة، وانضمّت إلى القُوّات الأمريكيّة في المَدينة، هَدَفًا لتُركيا، ولكنّنا نُرجِّح أمْرَين:
ـ الأوّل: قصف هذه القُوّات وأماكن تواجدها في مِنبج من قِبَل الصَّواريخ والمَدافع التركيّة لإلحاق أكبر قَدَرٍ مُمكن من الخَسائِر في صُفوفِها لتأليب الرأي العام الفَرنسي ضِد رئيسه.
ـ الثَّاني، تَكليف جماعات مُوالِية لتُركيا وتَحظى بِدَعمِ مُخابَراتِها، من داخِل مِنبج أو في جِوارِها، لشَن حَرب عِصابات ضِد القُوّات الفرنسيّة والأمريكيّة مَعًا، خاصَّةً في مَرحلةِ ما قَبل الهُجوم.
تركيز القِيادتين التُّركيتين العَسكريّة والسياسيّة على حتميّة السَّيطرة على مَدينة تل رفعت في شمال حلب هو مُقدِّمة للهُجوم على مِنبج، ولكن السُّؤال الذي يَطرَح نَفسه بإلحاح هو حَول احتمال حُدوث صِدامٍ تُركيٍّ أمريكيٍّ فرنسي في ظِل تَجاهُل الإدارة الأمريكيّة لكُل المَطالِب التركيّة بِسَحب قُوّاتِها من المَدينة.
زَميلٌ ضَليع في الشُّؤون التركيّة عادَ للتَّو من أنقرة، والتقى العَديد من صُنَّاع القَرار، أكّد لنا أن القِيادة التُّركيّة مُصَمِّمَةٌ على استعادة مِنبج مهما كان الثَّمن، وتَعتبِر المَعركة القادِمة فيها هي “أُم المَعارِك”، لأن الاستمرار في عمليّة “غُصن الزيتون” حتّى النِّهاية أرخَص بِكَثير من التَّراجُع في الرُّبع الأوّل من الطَّريق بالنَّظر إلى الدَّعم الشَّعبي الذي تَحظَى بِه هذهِ العَمليّة، حَسب رأيِه.
وأشار الزميل أيضًا أنّ تُركيا تَخوض هذهِ الحَرب في عِفرين، وتَل رِفعت، ولاحِقًا في مِنبج بالتَّنسيق الكامِل مع روسيا، ومُبارَكةٍ مِن قِبَل السُّلطات السُّوريّة والإيرانيّة، لأنّ لهما، أي الإيرانيين والسُّوريين، مَصلَحةً استراتيجيّة في إفشالِ المَشروع الأمريكي في إقامَة كَيانٍ كُرديٍّ، وأكّد لنا أنّه حَصَلَ على هذهِ المَعلومة من مَسؤولٍ كَبيرٍ جِدًّا في الخارجيّة التُّركيّة.
الدكتور هيثم مناع، أحد أبْرَز قِيادات المُعارضة السُّوريّة، أكّد لنا بِدَوره أنّ هُناك قَرارًا تُركيًّا استراتيجيًّا قد جَرى اتّخاذه بالقَضاء كُلِّيًّا على ثَلاث “كانتونات” كُرديّة في شَمال سورية، ولَمّح إلى أنّ العَمليّة التُّركيّة العَسكريّة في شمال غرب سورية (غُصن الزَّيتون) جاءَت لأسبابٍ اقتصاديّة ودِيموغرافيّة مِحوَريّة، إلى جانِب السِّياسيّة، وانطلاقًا من مَصلحة داخِليّة تُركيّة، وأضاف أن تُركيا لم تُنفِق دولارًا واحِدًا في الحَرب السُّوريّة طِوال السَّنوات السَّبع الماضِية، وأن أمريكا وقَطر والسعوديّة تَحمّلت جميعًا مَسألة التَّمويل، الآن، وبَعد تَراجُع التَّمويلين السُّعودي والقَطري، ومن ثم الأمريكي، وإن بِدَرجةٍ أقل، باتَ على الخَزينة التُّركيّة تَسديد هذهِ الفاتورة، وهذا أمرٌ غير مُمكن، وانسحاب أمريكا وارِد لأنّ دونالد ترامب يَستَمِع إلى تقارير وكالة الاستخبارات الأمريكيّة التي تُؤكِّد له أنّ مِنطقة شَرق الفُرات التي تتمركَز فيها قُوّاته غير آمِنة، وأنّ جَماعات مُسلَّحة تتشكّل حاليًّا لشَن حَربِ عِصاباتٍ للهُجوم عليها، وأشار الدكتور مناع أن الرئيس أردوغان يُواجِه أزمة بسبب وجود 3.5 مليون لاجِيء سوري تتوحَّد جميع الأحزاب التُّركيّة ضِدّهم على غِرار ما يَحْدُث في لبنان، وهو يُريد إقامة مُدن كُبرى بالقُرب من عِفرين وجرابلس والباب لاستيعاب هَؤلاء وفي أسرعِ وَقتٍ مُمكن، وعمليّة “غُصن الزيتون” هي أقصر الطُّرق لتَحقيق هذا الهَدف.
***
الجُملة اللَّافِتة التي وَردَت على لِسان الرئيس أردوغان في مُؤتَمَرِه الصَّحافي المُشتَرك مع الرئيس فلاديمير بوتين في خِتام قِمّة أنقرة الثُّلاثيّة تُلخِّص ما يَحدُث حاليًّا على الأرضِ السُّوريّة، جُزئِيًّا أو كُلِّيًّا، حيث أكّد “مُنذ اليَوْمْ الأوّل لمَعركة عِفرين، والأصدقاء الرُّوس يَعلَمون بِكُل خَطواتِنا العَسكريّة ويُؤيِّدونَها”، ومِن المُفارَقة أنّ الرئيس بوتين هَزَّ رأسَهُ “مُؤيِّدًا”، ولَمْ يَعتَرِض.
أمريكا خَسِرت مَعرَكَتها في سورية، وتَراجُع ترامب عن سَحب قُوَّاتِه لن يُغيِّر هذهِ الحَقيقة، كما لن يُغيِّرها أيضًا انضمام مِئة جُندي فرنسي إليها في مَدينة مِنبج.. والأيّام بَيْنَنَا.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سَيكون تَجميد الوَدائِع والاستثمارات مِن بَين العُقوبات التي يُهَدِّد بِها ترامب السعوديّة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ وليد شرارة
خاشقجي... لماذا قتلته السعودية؟
كاتب/ وليد شرارة
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
أمريكا تُريد الزَّج بِقُوّاتٍ سُعوديّة في شَمال شَرق سورية وأردنيّة في جَنوب غَربِها
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستختفي إسرائيل خِلال 25 عامًا مِثلما هَدَّد قائِد الجيش الإيراني؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن.. النوايا الغامضة
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/خليل كوثراني
اليمن: رسالة البحر الأحمر تصل واشنطن
كاتب/خليل كوثراني
أستاذ/عبد الباري عطوان
مُؤتمر ميونخ الأمني “يُبشّرنا” بأنّ العالم باتَ على حافّةِ الهاوية
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل الحَرب بين إيران وإسرائيل باتت وَشيكَةً؟ وكيف سَتكون.. مُباشَرةً أم بالإنابة على الأرض السوريّة واللبنانيّة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.153 ثانية