الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2019آخر تحديث : 09:25 صباحاً
واشنطن لم تتمكن من نقل 50 شخصية داعشية هامة من شمال سوريا .... سقوط ضحايا في هجوم على نقطة امنية في نجبار وجعار .... تعيين العسيري بدلا عن عبد اللطيف السيد في ابين .... مقتل نجلي وكيل محافظة ابين .... السعودية تدفع بتعزيزات وتتسلم من الامارات مطار عدن .... يمن موبايل تعبر عن استيائها لمشتركيها لمتابعتها منشورات ذات محتوى مضلل ومسيء لسمعتها .... القبض على قاتل صاحب مطاعم الحمراء بعدن .... العثور على جثة شخص مقتولا في الصولبان بعدن .... يمن موبايل تنفي شائعات مصادرة أرصدة مشتركيها وتؤكد ثبات أسعار خدماتها .... البنتاغون: عززناقوانتا بالسعودية ب3الاف جندي وقبلهم 14000 آخرين ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
الرئيس روحاني يحسِم أمره ويرفُض أيّ مُفاوضات ثُنائيّة مع ترامب.
هل قصف الآليّة العسكريّة الإسرائيليّة هو الرّد الذي توعّد به السيّد نصر الله أم أنّ هُناك هجَمات أخرى؟
هل سيطول انتظارنا للانتِقام الكبير لحزب الله؟
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟

بحث

  
السيّد نصر الله يفِي بوعده ويسقُط “مُبكرًا” أوّل طائرة إسرائيليّة مُسيرّة
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: شهر و 4 أيام
الثلاثاء 10 سبتمبر-أيلول 2019 08:55 ص



ثلاثة تطوّرات عسكريّة لافتة للنّظر يُمكن رصد وقائعها في الـ24 ساعة الماضية، وبعد أقل من أسبوع على قصف مُجاهدي “حزب الله” اللبناني عربةً مُدرّعةً إسرائيليّة في العُمق الفِلسطيني المُحتل، يُمكن أن ترسم صورةً دقيقةً لخريطة المرحلة المُقبلة:

   الأوّل: إعلان “حزب الله” إسقاط طائرة مُسيّرة إسرائيليّة اخترقت الأجواء اللبنانيّة فجر اليوم الاثنين، واستيلاء الحزب على حُطامها.
   الثاني: اعتراف بيان إسرائيلي رسمي بإطلاق منظمة قال إنّها “مجهولة” ومُرتبطة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني عدّة صواريخ باتّجاه “إسرائيل” من قاعدتها في جنوب دمشق، وزَعُم البيان أنّها لم تصِل إلى أهدافها.
   الثالث: استهداف طائرات عسكريّة “مجهولة” يُرجّح أنّها إسرائيليّة لمواقع إيرانيّة أو تابعة لجماعات مُوالية لإيران “حزب الله” العِراقي و”الحشد الشعبي”، في الجانب السوري من مِنطقة البوكمال على الحُدود السوريّة العِراقيّة، ممّا أدّى إلى استشهاد 18 شخصًا.

القاسم المُشترك في هذه الأحداث الثلاثة هو دولة الاحتلال الإسرائيلي، سواء كطرف مُعتد أو كردٍّ على اعتداءاته، أو الاثنين معًا، ممّا يعني أنّ منسوب التوتّر، وربّما المُواجهات العسكريّة يرتقع بدرجةٍ مُتسارعةٍ على ثلاث جبهات: اللبنانيّة، السوريّة، والعِراقيّة.
***
إذا بدأنا بالتطوّر الأوّل، وغير المسبوق، أيّ إسقاط “حزب الله” لطائرة مُسيّرة اسرائيليّة، فإنّ هذا التطوّر يعكِس عدّة أُمور:

   الأوّل: أنّ “حزب الله” بات يملك قدرات دفاعيّة صاروخيّة مُتقدّمة، ودقيقة، قادرة على إسقاط هذا النّوع من الطائرات، وربّما غيرها أيضًا، ومن غير المُستبعد أنّه حصل عليها من إيران، وتُضاهي تلك الإيرانيّة التي أسقطت طائرةً مُسيّرةً أمريكيّةً (قيمتها 270 مليون دولار) كانت على ارتِفاع 20 كيلومترا.
   الثاني: يأتي هذا التطوّر تأكيدًا لما كشَفه السيّد حسن نصر الله في خطابه الأخير من أنّ مُقاومي “حزب الله” سيُسقِطون أيّ طائرة إسرائيليّة مُسيّرة تخترق الحدود اللبنانيّة، وقال إنّه بعد العُدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبيّة، وإرساله طائرتين مُسيّرتين سقطتا في الضاحية الجنوبيّة، سقَطت جميع الخُطوط الحمراء السابقة.
   الثالث: بات في حوزة “حزب الله”، وخُبرائه العسكريين، وحُلفائهم الإيرانيين ثلاث طائرات إسرائيليّة مُسيّرة، وهذا يُشكّل كنزًا من المعلومات حول كيفيّة تصنيعها وتلغيمها، وعمَل أجهزة الاستطلاع المُزوّدة بها، وربّما يتم الاستفادة من هذه المعلومات والتكنولوجيا في تطوير صِناعات عسكريّة.
   الرابع: نجاح مُجاهدي “حزب الله” ودفاعاتهم الجويّة بإسقاط هذا النّوع من الطائرات المُسيّرة يعني توجيه ضربة معنويّة، وماديّة مُدمّرة لسلاح الجو، وأجهزة الاستخبارات العسكريّة الإسرائيليّة التي تستخدم هذا النّوع من الطائرات، وتُصنّعها، لأنّ إسرائيل باتت من أوائل الدول المُنتجة والمُصدّرة لها، ووقّعت صفقات مع دول مِثل تركيا والهند، وحتى الولايات المتحدة، عادت على خزينتها بمِليارات الدولارات.

ولا نعتقد أنّ هذه الطائرة الإسرائيليّة المُسيّرة التي أسقطتها دفاعات “حزب الله” الجويّة المُتقدّمة ستكون الأخيرة، وربّما تكون المِنطقة على أبواب حرب طائرات مُسيّرة بين الطرفين على جانبيّ الحُدود في المُستقبل القريب جدا.
أمّا إذا انتقلنا إلى الهجمات الصاروخيّة التي انطلقت من جنوب العاصمة السوريّة باتّجاه أهداف في فِلسطين المحتلّة، فإنّها تُؤشّر إلى حُدوث تغيير في الاستراتيجيّة السوريّة الإيرانيّة المُشتركة، في مصلحة الرّد على أيّ عُدوان إسرائيلي مُستقبلي على أهدافٍ في العُمق السوري، أيّ أنّ الزمن الذي كانت تُهاجم فيه الطائرات والصواريخ الإسرائيليّة أهدافًا في العُمق السوري قد يكون ولّى إلى غير رجعةٍ، ولعلّ عدم وصول هذه الصواريخ إلى أهدافها كان مُتعَمّدًا لإيصال رسالة قويّة إلى القادة الإسرائيليين في هذا الصّدد، وفي توقيتٍ محسوبٍ جيّدًا، أيّ قبل أيّام من زيارة نِتنياهو إلى موسكو ولقائه مع الرئيس فلاديمير بوتين لبحث المِلف السوري.
إسرائيل تعيش حالةَ قلقٍ غير مسبوقة، لأنّها تُحارب على ثلاث جبهات حتّى الآن، وفي مُواجهة أذرع مُقاومة مُستقلّة وغير رسميّة، تسمى Paramilitary group أو Non Sate Actor، أيّ أنّها ليست تابعةً لدول، وشنّها غارات للمرّة الخامسة أو السادسة على قواعد ومخازن للحشد الشعبي العِراقي، و”حزب الله” العِراق على وجه التّحديد، المُتمركزة في ريف دير الزور الشرقي، تطوّرٌ مُهِمٌّ يعكِس احتمال فتح وشيك للجبهة العِراقيّة بطريقةٍ أو بأُخرى.
***
إذا كانت هذه التطوّرات الثلاثة لا تعني الحرب، فما هي الحرب إذًا؟ الأذرع العسكريّة المُدرّبة والمُسلّحة جيّدًا التابعة لمحور المُقاومة بدأت تتحرّك بقوّةٍ، وتخوض حرب استنزاف لدولة الاحتلال الإسرائيلي على أكثر من جبهةٍ، ربّما تتطوّر إلى حربٍ شاملةٍ في الوقت المُناسب.
من غير المُستبعد أن تكون القِيادة العسكريّة الإسرائيليّة أرسلت هذه الطائرة المُسيّرة لاختراق الحدود اللبنانيّة كبالون اختبار، وجسّ نبض إرادة “حزب الله” القتاليّة، فنجح “حزب الله” في هذا الاختبار بدرجاتٍ عاليةٍ جدًّا، وسقطت إسرائيل في حالةٍ من الرّعب والارتباك، تُوازِي، إن لم يكُن أكبر حالة الانتظار المُماثلة التي سبَقَت رد الحزب على العُدوان على الضاحية الجنوبيّة.
اليوم يفِي السيّد نصر الله بوعده للمرّة الألف ويُسقِط أوّل طائرة مُسيّرة إسرائيليّة تخترق الحُدود اللبنانيّة بدقّةٍ مُتناهيةٍ، ونوعيّةٍ مُفاجئةٍ من القُدرات الدفاعيّة الجويّة من حيثُ الدقّة، ومن غير المُستبعد أن نشهد صواريخ تنطلق من سورية، ومن العِراق انتقامًا من غارات الطائرات والصواريخ الإسرائيليّة التي تستهدف قواعد حُلفاء المُقاومة في سورية والعِراق.
الأيّام الإسرائيليّة القادمة قد تكون حافلةً بالمُفاجآت غير السارّة لنِتنياهو ومُستوطنيه وحُلفائه العرب الجُدد.. والأيّام بيننا.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عبدالباري طاهر
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
استاذ/ عبدالباري طاهر
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/نبيل نايلي
أين اليمن من جوقة النفاق المتباكي على إمدادات الطاقة للأسواق العالمية؟
كاتب/نبيل نايلي
كاتب/عبدالعزيز ظافر معياد
فصل الجنوب اليمني الى إقليمين… هذه خلاصة ما يحدث
كاتب/عبدالعزيز ظافر معياد
كاتب/محمدالعميسي
الى المحتفين بنهايتهم
كاتب/محمدالعميسي
كاتب/طالب الحسني
السعودية تستعد للخروج من الحرب على اليمن.. وإعلامها الرسمي يمهد لذلك
كاتب/طالب الحسني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية