الأزهر بين الدفاع عن المسلمين وآثار تدمر
كاتب/حسن الوريث
كاتب/حسن الوريث
أطلق الأزهر الشريف نداء استغاثة لإنقاذ آثار تدمر من خطر داعش وأكد أن الدفاع عن أثار تدمر هي معركة الإنسانية لكنه نسي أو تناسى ما يتعرض له أطفال ونساء اليمن وشيوخها من قتل على يد دولة عربية إسلامية جارة تنفذ أبشع الجرائم في حق اليمنيين وتحاصرهم وتستخدم مختلف أنواع الأسلحة المحرمة دولياً في عدوانها الهمجي على اليمن.
ورغم اني لست مع داعش ولا مع ما تقوم به من تدمير لأثار العرب والمسلمين وكتبت اكثرة من مرة عن خطر هذا التنظيم الإرهابي الذي وللأسف نشأ بدعم وتمويل دول عربية إسلامية ومازالت بعض هذه الدول تدعمه لتنفيذ اجنداتها في عدد من الدول كسوريا والعراق واليمن وليبيا لكنني كنت اتمنى ان يطلق الأزهر كإحدى أهم المؤسسات الإسلامية ومشائخه وعلمائه صرخة استغاثة ونداء إلى السعودي ونظامها بوقف العدوان على الشعب اليمني وإلزامه بوقف المجازر والمذابح التي يرتكبها يومياً بحق اليمنيين وكذا فك الحصار الغاشم الذي يفرضه العدوان السعودي والذي بموجبه تم منع الشعب اليمني من الحصول على الغذاء والدواء وكل مستلزمات الحياة والعيش الكريم.
هل يعرف الأزهر وعلمائه أن اليمن يتعرض لأبشع الجرائم من قبل النظام السعودي وأن هذا العدوان يدمر البشر والحجر وان من واجب الأزهر الذي نقدره ونحترمه أن يقول كلمة الحق ويدعو السعودية لوقف عدوانها على الشعب اليمني هذا العدوان الذي تحرمه كل الشرائع السماوية فما بالك بالدين الإسلامي الحنيف وبالطبع هذا الكلام ليس معناه أن لايدعو الأزهر إلى إدانة مايقوم به تنظيم داعش من تدمير لآثار الشعوب كما حصل في العراق وسوريا واليمن وكل الدول التي يتواجد فيها لكن هناك اولويات تتمثل في منع القتل للانسان الذي يحصل من داعش واخواتها ومن دولة العدوان السعودي على اليمن.
لا نريد ان نقول ان مؤسسة الأزهر الشريف اصبحت تابعة لأنظمة الاستبداد ولم يعد لعلماء الأزهر أي دور في قول كلمة الحق في وجه أي سلطان جائر وما أكثرهم في هذه الأيام بل الذي نطلبه جميعاً أن يكون الأزهر كما عهدناه صوتاً صادحاً في وجوه الظلمة إضافة إلى دوره في توضيح رسالة الإسلام الصحيحة للعالم وبيان أن الدين الإسلامي هو دين الرحمة والسماحة والسلام وليس كما يصوره داعش وكل المتطرفين والذين شوهوا صورة الإسلام أمام العالم.
أخيراً كلمة للأزهر ولكل المؤسسات المماثلة وكل العلماء والمشائخ .. أنتم مسئولون ما يحدث في بلدان العالم الإسلامي بصمتكم وسكوتكم ودعمكم للأنظمة الظالمة التي تقتل الناس وتبيح الدماء وهذه رسالة من أبناء اليمن لكم جميعاً اتقوا الله في دماء اليمنيين التي تزهق من قبل العدوان السعودي ولتكن لكم كلمة في إيقاف هذا العدوان الظالم مالم فإنكم سستحملون وزر هذه الأنفس التي تزهق دون وجه حق بهذا الصمت المريع منكم.
اليمن اليوم


في الثلاثاء 02 يونيو-حزيران 2015 09:53:27 ص

تجد هذا المقال في ردفان برس
http://rdfanpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://rdfanpress.net/articles.php?id=2691