الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 24 سبتمبر-أيلول 2017آخر تحديث : 08:15 مساءً
مصرع اثنين من قيادات مرتزقة العدوان في صرواح .... تتعز تتعرض لهجوم باسلحة محرمة دوليا .... مصرع قائد ما يسمى باللواء 147 بالجوف .... 9شهداء وجرحى ضحايا الغارات على منازل المواطننين في الحشوة بصعدة .... الجيش واللجان يطهرون جبل الاكعور الاستراتيجي وجبال محاذية في كرش .... جمال خاشقجي لـ«الواشنطن بوست»: السعودية الآن لا تُطاق.. لم تكن دائمًا بمثل هذا القمع .... القربي يكشف عن مشروع قرار أممي لوقف الحرب في اليمن .... مصرع وإصابة عدد من المرتزقة في عملية نوعية للجيش اليمني بمحافظة الجوف .... مصرع وإصابة عدد من المرتزقة في إفشال محاولة تسلل لهم بشبوة .... سحق زحف لمرتزقة الجيش السعودي في الحثيرة وتبة الرمضة جيزان ....
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed محلية
RSS Feed أخبار
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  اليمن: أمر ترامب يدعم ممولي الإرهاب
الأربعاء 17 مايو 2017 الساعة 09 صباحاً / ردفان برس/
 
 

أبدى مصدر مسؤول بالخارجية اليمنية بصنعاء، اليوم الثلاثاء 16 مايو/أيار، استغراب الوزارة من إعلان الإدارة الأمريكية تمديد الأمر الرئاسي رقم "13611"، الصادر في 16مايو /أيار 2012، الخاص بإعلان حالة الطوارىء للتعامل مع ما أسماه تهديدا غيرعادي واستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية.
وذكر "سبوتنيك" العربي في بيان حصل على نسخة منه، أن الأمر الرئاسي السابق الإشارة إليه ذكر بشكل مباشر في نصه "إعلان حالة طوارىء وطنية للتعامل مع ما أسماه تهديدا غير عادي واستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والتي تشكلها إجراءات وسياسات بعض أعضاء حكومة اليمن وغيرهم، وتهدد السلام والاستقرار في اليمن بما فيها عرقلة العملية السياسية".
واستغرب المصدر من قيام الإدارة الأمريكية بعد خمس سنوات، أن تقوم بتجديد الأمر ومحاولة إثارته والإشارة إليه في ظل تغيرات وتطورات تلت إصداره، وبالذات ما حدث من عدوان سعودي- خليجي، في 26مارس/ آذار2015، وهو أمر واقع لا يمكن تجاهله وما ترتب عليه من عواقب ومسؤوليات جنائية وقانونية ومالية لا تسقط بالتقادم.
وأوضح المصدر، أن الأسباب والظروف التي صدر فيها الأمر الرئاسي في العام 2012، جاء في إطار ترتيبات خطة ومؤامرة متكاملة شاركت فيها الإدارة الأمريكية السابقة ودول أخرى مستهدفة الضغط لإقرار العقوبات الأممية بحق عدد من القيادات الوطنية، وكوسيلة واسلوب تهديد بحق أي مسؤولين يمنيين، قد يرى فيهم "هادي أو الإدارة الأمريكية" أنذاك عائقاً أمام توجهاتهم في تغيير النظام السياسي، ومنها إعادة هيكلة الجيش، وفتح الباب لإتخاذ إجراءات إستفزازية ضد الأشخاص أو الوزراء ممن ترى الإدارة الأمريكية أنهم خطر على سياساتها الخارجية، أو أمنها القومي وربطه بالوضع الحالي وما يحدث من تطورات سياسية في الجمهورية اليمنية.
واشار المصدر، إلى أن العالم وقف موقف المتفرج من العدوان السعودي — الأمريكي على اليمن، وهو ما يجعل من الأمر الرئاسي الأمريكي وتجديده والتهديد به لاغياً، وكان الأولى بالإدارة الأمريكية أن تقف موقفاً شجاعاً وإنسانياً وتتخذ قراراً بوقف صادرات السلاح للسعودية والإمارات والذي نادى به الكونجرس الأمريكي، وكل دعاة السلام والضغط لرفع الحصار الجائر المفروض على ملايين اليمنيين وتخفيف معاناتهم.
واختتم المصدر، بالتأكيد على أن "التهديد الفعلي في الجزيرة العربية والخليج على المصالح الأمريكية والدولية، ليس من جانب القوى الوطنية في صنعاء أو مسؤوليها، وإنما الخطر فيمن تدعمهم أمريكا من ممولي الإرهاب الإقليمي والدولي من مليشيات "هادي" ومن ورائهم والتي تخلق وتدعم البؤر الإرهابية في كل مكان، وإن لم تبادر الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالتعامل معها وتصفيتها فلن تستقر المنطقة.


 

اكثر خبر قراءة محلية
دك تجمعات جيش ال سعود وانكسار زحوفات في جيزان ونجران وعسير
مواضيع مرتبطة
اليمن : الرئيس الصماد ورئيس البرلمان يناقشات مستجدات الساحة اليمنية والاقليمية
الجيش اليمني واللجان الشعبية يقتحمان مواقع للمرتزقة في حريب نهم بمأرب
جر يمة حرب سعودية جديدة في تعز
مصرع تسعة من عناصر المرتزقة بتعز
الزعيم: لن نركع إلا لله سبحانه
برافدا. رو: الرياض ستساهم في تحقيق حلم ترامب
مصرع عدد من المرتزقة في محافظة الجوف
استشهاد ثلاث نساء ورجل بقصف صاروخي ومدفعي سعودي على مديرية شدا بصعدة
إجراءات تمتين الشراكة بين المؤتمر الشعبي وأنصار الله
طرد مرتزقة العدوان من منطقة استراتيجية في محافظة الضالع

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2017 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.090 ثانية